الحمد لله الذي استطاعت وكالة اخبار المرأة الانطلاق الى حيز الوجود؛ ليكون لها السبق في متابعة قضايا وهموم المرأة, والعناية بشؤنها من مختلف المجالات  ويكون له اليد الطولا في ايجاد الحلول المناسبة لمشكلات امرأة ونقل اخبارها,  وتحقق الريادة الاعلامية من خلال مساهامات الكتَاب والقرآء والقائمين عليها وتبقى الاولى من نوعها في الوطن العربي.
    وكل الشكر والتقدير لادارة هذه الوكالة الموقرة التي منحتني فرصة الكتابة الدائمة بتخصيص زاوية ذابتة للمشاركة الدورية في طرح الافكار والآراء ونقل الاخباروالهموم والمتطلبات للمرأة.
   وارجو الله ان اكون قد وفقت في اختيار العنوان لهذه الزواية والتي ستحمل في طياتها جملة من القضايا والهموم والابداعات والنجاحات والاخبار الهامة.
وذلك لما لهذا لاسم من دلالات ومعان. فالجدار هوالحائط او البناء الذي يحمي البناء او قد يعزله عمن حوله, وله دلالات مختلفة فنية وتاريخية وسياسية واجتماعية.
اما البوح فهو الافصاح عما يجول في الخاطر, والكشف عما هو مخفي, والاعلان عما هو غير ظاهر. وقد يكون ذلك للتعبير عن معاناة للشعور بالراحةوالاطمئنان. ونرجو الله ان تكون هذه الوكالة الجدار القوي التي يتسع لكل ما نطمح اليه من البوح. 
    وسنبدأ هذه الزاوية بالبوح بتاريخ الظلم والقهر الذي عانت منه المرأة على مر العصور وفي مختلف الحضارات. فقداستوقفتني احدى الدراسات التي عثرت عليهامن خلال الشبكة العنكبوتية,  والتي قد تستغربون مما ورد فيها  من اساليب قمعية مختلفة وقهر وظلم واستبداد للمرأة على مر العصور.
   فالحضارة الاغريقية وصفت المرأة بانها الشجرة المسمومة, وقالت عنها الحضارة الرومانية بانها ليست روح ولم تعتبرها كائن حي, أما الصينيون فقد  وصفوها بانها مياه مؤلمة تغسل السعادة, والاكثر  ظلما وقهرا واجحافا الفرس الذين اباحوا زواج المحرمات, ا واليهود الذين اعتبروها لعنة. والاصعب من ذلك ان البرلمان الانجليزي اصدر بيانا  في عصر هنري الثامن ملك انجلترا يحضر على المرأة قراءة الانجيل ( العهد الجديد), كما ان الظلم وصل في عصر الجاهلية  الى وأد البنات.
  ممن المؤسف مؤتمر فرنسا الذي عقد عام 586م للاجابة عن الاسئلة التالية:
هل المرأة انسان ام غير ذلك ؟
وهل لها روح ام لا؟
واذا كانت  لها روح انسان فهل هي بمستوى الرجل ام اقل منه؟
 وفي نهاية المؤتمر قرر المؤتمرون ان المرأة انسان, لكنها خلقت من اجل خدمة الانسان.
 وهذا يعني انهم كان لاديهم شك في انسانية المرأة, و آدميتها. وعندما تواضعوا منحوها الآدمية بدرجة اقل من الرجل, وانها لم تصل الى مستو ادميته وانسانيته, واعتبروها اقل قدرا وقيمة,وأوجودها في الحياة فقط من اجل خدمة الرجل, لأنهم ينظرون لها بنظرة دونية امتدت جذورهاالى يومنا هذا, وان كانت باشكال مختلفة, وبنظرة اكثرتطورا مما كانت عليه سابقا.. 
ولكن عندما جاء الاسلام ساوى بين المرأة والرجل, منحها حقوقها في كافة مجالات الحياة, واعترف بقيمتها وانسانيتها, ورفع شأنها, وارتقى بمكانتها.
الا أن مجتمعاتنا لا زالت تتعامل مع المرأة بآثار ترسبات الماضي وموروثاته الثقافية,المجحفة بحق المرأة, وهذا يحتاج منها مضاعفة جهودها  لاثبا ذاتها, وتذليل الصعوبت ومواجهة التحديات لتحقق طموحاتها, ومواصلة مسيرتها والوصول الى ما تصبوا اليه في مختلف الاصعده والله الموفق.

كاتبات وكتاب وكالة أخبار المرأة

الأكثر قراءة

كتاب وكالة المرآة