الأخبار

فنانات لبنان : تصريحات فارس إسكندر تشوبها ذكورية مفرطة منه وغير مناسبة

من هي "فتاة العرب" التي يحتفي بها غوغل؟

بطلة "النمر الأسود" تظهر بعد التعافي من جراحة تجميل فاشلة

هل اعتزلت ميمي جمال التمثيل بعد ظهورها مرتدية الحجاب؟

التواء الكاحل.. هذا هو الحل لأكثر المشكلات شيوعا

3 طرق "طبيعية" لمحاربة "التعب والإعياء"

لماذا إنتحرت الفتاة المصرية علياء عامر؟ التحقيقات الجنائية تكشف السبب!!

طرق تقوية المناعة في الشتاء

"نشر صوري العارية على التواصل".. سلمى تروي قصتها مع دجال "المقابر" الشهير

انتخاب كارين باس كأول امرأة لرئاسة بلدية لوس انجليس الأميركية

جريمة شنعاء.. العثور على طبيبة حامل غارقة في دمائها

"أوقفوا قتل النساء".. صرخة تهز تونس بعد جرائم لا توصف

منصة التواصل النسائية، وايلد، تعقد أول حدث لها في المملكة العربية السعودية

إعادة انتخاب الفلسطينية إيمان جودة في عضوية برلمان ولاية كولورادو

النرويج: الأميرة مارثا لويز تتخلى عن واجباتها الملكية

فتاة بكيني مسبح فيلا أريحا تعتذر بعد حالة من الغضب في أوساط الفلسطينيين في الضفة الغربية

خبراء بريطانيون: لا علاقة بين الشعر المبلل والإصابة بالزكام

العمل عن بُعد يضمن حقوق المرأة ويعزز الإنتاجية

حوار وكالة أخبار المرأة تحاور البرلمانية الإماراتية عفراء بن هندي

كاتبة فلسطينية تحصل على المركز الأول لمبيعات الإطلاقات الجديدة في موقع أمازون

المنظمة الدولية للهجرة: النساء والفتيات يشكلن غالبية المهاجرين في منطقة القرن الأفريقي وشرق القارة الأفريقية

وكالة أخبار المرأة

بيّن تقرير جديد صادر عن المنظمة الدولية للهجرة أن النساء والفتيات يمثلن غالبية المهاجرين في منطقة القرن الأفريقي وشرق القارة الأفريقية بنسبة 50.4 في المائة مقارنة بالرجال والفتيان.


ويعد هذا الأمر ظاهرة واتجاه هجرة فريدين من نوعهما في المنطقة، وفقا للتقرير الذي حمل اسم "منطقة في حالة تنقل".
في حين أن الهجرة في أجزاء أخرى من القارة يقوم بها الذكور في غالب الأحيان، إلا أن التقرير يكشف أن الرجال والفتيان يمثلون 49.6 في المائة فقط، في شرق أفريقيا والقرن الأفريقي.
واحد من بين كل أربعة يقيم في أفريقيا
ويذهب التقرير إلى أبعد من ذلك ليوضح أن حوالي 60 في المائة من السكان المهاجرين في هذه المنطقة هم من اللاجئين وطالبي اللجوء.
"تمثل النساء أكبر عدد من اللاجئين وطالبي اللجوء، حيث من المرجح أن يتعرضن للنزوح القسري، بينما من المرجح أن يهاجر الرجال بشكل غير نظامي بحثا عن فرص عمل. بشكل عام، يقيم واحد من كل أربعة مهاجرين في القارة الأفريقية في المنطقة".
وفقا للتقرير، لا يزال الصراع وانعدام الأمن يمثلان أكبر دوافع النزوح في المنطقة. كان هناك 13.2 مليون نازح قسري في المنطقة في عام 2021، بمن فيهم 9.6 مليون نازح داخلي و3.6 مليون لاجئ وطالب لجوء.
جنوب السودان نموذجا
على عكس أي منطقة أخرى في العالم، يوضح التقرير أن العديد من البلدان في شرق أفريقيا والقرن الأفريقي- إلى جانب كونها وجهات رئيسية للاجئين وطالبي اللجوء الفارين من الصراع والبحث عن الأمان والعمل- تعد أيضا دول منشأ رئيسية للاجئين وطالبي اللجوء.
ويشير التقرير إلى دولة جنوب السودان باعتبارها مثالا.
ففي عام 2021، كانت البلاد موطنا لـ 325 ألف لاجئ وطالب لجوء، بينما تمت استضافة ما يقرب من 2.3 مليون لاجئ وطالب لجوء من جنوب السودان في بلدان أخرى.
وأكد التقرير أن هذه الحقيقة الفريدة تسلط الضوء على كيفية احتواء تدفقات اللاجئين داخل المنطقة.
أسوأ موجة جفاف
وأشار التقرير إلى أن الجفاف، وخاصة في الصومال وإثيوبيا وكينيا، شكل عاملا رئيسيا في دفع الهجرة والنزوح في المنطقة. فقد عانت هذه البلدان الثلاثة من أسوأ موجة جفاف منذ أربعة عقود.
وتشبه هذه الظروف الاستثنائية الاتجاهات التي لوحظت خلال المجاعة التي حدثت في 2010-2011 وحالة الجفاف الطارئة التي ضربت القرن الأفريقي في الفترة بين 2016-2017.
الاتجار بالبشر
يكشف التقرير أيضا أن الاتجار بالبشر يمثل أمرا مثيرا للقلق، حيث حددت المنظمة الدولية للهجرة 3000 حالة اتجار بالأشخاص من المنطقة على مدى العقد الماضي. تم تحديد معظم الأشخاص المتجر بهم على أنهم من كينيا، أوغندا وإثيوبيا، وكانت النساء والفتيات أكثر الضحايا تضررا بنسبة 78 في المائة، مقارنة بالرجال والفتيان (22 في المائة).
وأعرب محمد عبديكر، المدير الإقليمي للمنظمة الدولية للهجرة في منطقة القرن الأفريقي وشرق القارّة الأفريقية، عن أمله في أن يؤدي التأثير المشترك لتحسين فهم حجم التحديات التي نواجهها، والالتزام المتجدد بالتعاون في جمع بيانات دقيقة ومصنفة إلى سياسات هجرة أكثر تقدما وقائمة على الأدلة، وحماية أفضل لحقوق المهاجرين وتحسين المساعدة للمحتاجين.
 "منطقة في حالة تنقل" هي سلسلة التقارير الرئيسية لمنطقة القرن الأفريقي وشرق القارّة الأفريقية التي تهدف إلى التعرف على اتجاهات الهجرة وتقديم تحليل قائم على الأدلة يحسن فهمنا للتنقل في المنطقة ويعزز الاستخدام المنهجي للبيانات لتوجيه المناصرة والمناقشة على مستوى السياسة.

 

المصدر : وكالة أخبار المرأة