الأخبار

فنانات لبنان : تصريحات فارس إسكندر تشوبها ذكورية مفرطة منه وغير مناسبة

من هي "فتاة العرب" التي يحتفي بها غوغل؟

بطلة "النمر الأسود" تظهر بعد التعافي من جراحة تجميل فاشلة

هل اعتزلت ميمي جمال التمثيل بعد ظهورها مرتدية الحجاب؟

التواء الكاحل.. هذا هو الحل لأكثر المشكلات شيوعا

3 طرق "طبيعية" لمحاربة "التعب والإعياء"

لماذا إنتحرت الفتاة المصرية علياء عامر؟ التحقيقات الجنائية تكشف السبب!!

طرق تقوية المناعة في الشتاء

"نشر صوري العارية على التواصل".. سلمى تروي قصتها مع دجال "المقابر" الشهير

انتخاب كارين باس كأول امرأة لرئاسة بلدية لوس انجليس الأميركية

جريمة شنعاء.. العثور على طبيبة حامل غارقة في دمائها

"أوقفوا قتل النساء".. صرخة تهز تونس بعد جرائم لا توصف

منصة التواصل النسائية، وايلد، تعقد أول حدث لها في المملكة العربية السعودية

إعادة انتخاب الفلسطينية إيمان جودة في عضوية برلمان ولاية كولورادو

النرويج: الأميرة مارثا لويز تتخلى عن واجباتها الملكية

فتاة بكيني مسبح فيلا أريحا تعتذر بعد حالة من الغضب في أوساط الفلسطينيين في الضفة الغربية

خبراء بريطانيون: لا علاقة بين الشعر المبلل والإصابة بالزكام

العمل عن بُعد يضمن حقوق المرأة ويعزز الإنتاجية

حوار وكالة أخبار المرأة تحاور البرلمانية الإماراتية عفراء بن هندي

كاتبة فلسطينية تحصل على المركز الأول لمبيعات الإطلاقات الجديدة في موقع أمازون

تقرير أممي: بدون استثمار، سيستغرق تحقيق المساواة بين الجنسين حوالي 300 عام

وكالة أخبار المرأة

قد يستغرق تحقيق المساواة الكاملة بين الجنسين، وهو أحد أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر (SDGs)، ما يقرب من 300 عام إذا استمر معدل التقدم الحالي، وفقا لتقرير مشترك نشرته اليوم الأربعاء هيئة الأمم المتحدة للمرأة وإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية التابعة للأمم المتحدة.
تكشف الدراسة كيف أن التفاوتات بين الجنسين تزداد سوءا في مواجهة الأزمات العالمية "المتتالية" - مثل جائحة كوفيد-19، والصراع العنيف، وتغير المناخ - إلى جانب رد الفعل العكسي العنيف ضد الصحة والحقوق الجنسية والإنجابية للمرأة.
ونتيجة لذلك، لن تحقق البلدان الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة بحلول الموعد النهائي أي عام 2030.
عكس هذا الاتجاه
قالت سيما بحوث، المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة: "هذه نقطة تحول بالنسبة لحقوق المرأة والمساواة بين الجنسين مع اقترابنا من منتصف الطريق حتى عام 2030".
"من الأهمية بمكان أن نحشد جهودنا الآن للاستثمار في النساء والفتيات لاستعادة التقدم وتسريعه. تظهر البيانات تراجعات لا يمكن إنكارها في حياتهن تفاقمت بسبب الأزمات العالمية - في الدخل والسلامة والتعليم والصحة. وكلما استغرقنا وقتا أطول لعكس هذا الاتجاه، زاد تكلفتنا جميعا".
يوضح تقرير المعنون: لمحة عن النوع الاجتماعي 2022 أوGender Snapshot 2022 كيف أن التعاون والشراكات والاستثمارات ضرورية لإعادة العالم إلى المسار الصحيح.
بدون اتخاذ إجراءات سريعة، قد تستمر الأنظمة القانونية التي لا تحظر العنف ضد المرأة أو تحمي حقوقها في الزواج والأسرة في الوجود لأجيال قادمة.
وبدون اتخاذ إجراءات سريعة، قد تظل الأنظمة القانونية التي لا تحظر العنف ضد المرأة أو تحمي حقوقها في الزواج والأسرة قائمة لأجيال قادمة.
ويحذر التقرير من أنه بالمعدل الحالي للتقدم، سيستغرق الأمر ما يصل إلى 286 عاما لسد الثغرات في الحماية القانونية وإزالة القوانين التمييزية.
المتضررات هن الأكثر ضعفا
علاوة على ذلك، سوف يستغرق الأمر 140 عاما لتحقيق المساواة في التمثيل في المناصب القيادية في مكان العمل للمرأة، و40 عاما حتى يحدث نفس الشيء في البرلمانات الوطنية.
وفي الوقت نفسه، للقضاء على زواج الأطفال بحلول عام 2030، يجب أن يكون التقدم أسرع 17 مرة مما كان عليه في العقد الماضي، ومن المتوقع أن تعاني الفتيات من أفقر الأسر المعيشية الريفية وفي المناطق المتضررة من النزاع أكثر من غيرهن.
"تعرض الأزمات العالمية المتتالية تحقيق أهداف التنمية المستدامة للخطر، حيث تتأثر الفئات السكانية الأكثر ضعفا في العالم بشكل غير متناسب، ولا سيما النساء والفتيات"، كما ذكرت قالت ماريا فرانشيسكا سباتوليسانو، مساعدة الأمين العام في إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية التابعة للأمم المتحدة، مضيفة أن "المساواة بين الجنسين هي أساس تحقيق جميع أهداف التنمية المستدامة ويجب أن تكون في صميم إعادة البناء بشكل أفضل".
ارتفاع معدلات الفقر المدقع
كما يسلط التقرير الضوء على انعكاس مقلق بشأن الحد من الفقر، إذ من المقرر أن يؤدي ارتفاع الأسعار إلى تفاقم الوضع.
بحلول نهاية العام، سيعيش ما يقرب من 383 مليون امرأة وفتاة في فقر مدقع، مقارنة بـ 368 مليون رجل وفتى. لن يكون لدى الكثير غيرهم دخل كافٍ لتلبية الاحتياجات الأساسية مثل الطعام والملبس والمأوى المناسب في معظم أنحاء العالم.
إذا استمرت الاتجاهات الحالية، فإن المزيد من النساء والفتيات في أفريقيا جنوب الصحراء سيعشن في فقر مدقع بحلول عام 2030 عما هو عليه اليوم، وفقا للتقرير.
أدى غزو أوكرانيا في شباط/فبراير، والحرب المستمرة إلى تفاقم انعدام الأمن الغذائي والجوع، لا سيما بين النساء والأطفال. وأدت الحرب إلى محدودية إمدادات القمح والأسمدة والوقود، بينما زادت التضخم.
قوة التعليم
تكشف حقائق مروعة أخرى من التقرير أن النساء خسرن على مستوى العالم ما يقرب من 800 مليار دولار من الدخل بسبب الجائحة. على الرغم من عملية التعافي، من المتوقع أن تنخفض مشاركة المرأة في سوق العمل هذا العام إلى 50.8 في المائة، مقارنة بـ 51.8 في المائة في عام 2021.
ويأتي هذا التقرير قبل قمة تحويل التعليم التي ستنعقد على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق من هذا الشهر.
على الرغم من أنه ليس كافيا بحد ذاته، فإن تحقيق التعليم الشامل للفتيات من شأنه أن يساعد على تعزيز المساواة بين الجنسين.
ويمكن أن تؤدي كل سنة دراسية إضافية إلى زيادة الدخل المستقبلي للفتاة بنسبة تصل إلى 20 في المائة، وتساعد في الحد من الفقر، وتحسين صحة الأم، وتقليل وفيات الأطفال، وزيادة الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية، وتقليل العنف ضد المرأة.

 

المصدر : وكالة أخبار المرأة

نوع إجتماعي

الأكثر قراءة

أحدث الأخبار