الأخبار

شابة أمريكية ترسل سيرتها الذاتية بطريقة ذكية جداً

ياسمين صبري تكشف أسرارها لـ "صاحبة السعادة "

من هي جورجيا ميلوني أول رئيسة وزراء لإيطاليا؟

السويسريون يصوتون لصالح رفع سن تقاعد النساء إلى 65 عاما

"لن أغادر هذا البلد دون ابنتي".. مأساة أجنبيات بمواجهة قوانين الحضانة في السعودية

صحافية مخضرمة في "سي.ان.ان" رفضت وضع الحجاب لمقابلة الرئيس الإيراني فألغي اللقاء

النساء مجبرات على البقاء في قريتهن التي غمرتها المياه في باكستان... باسم الشرف

نساء في طهران: وضع الوشاح يجب أن يكون خيارا

تحليل عالمة أحياء حائزة على نوبل: علميا الإنسان إما ذكر أو أنثى فقط وما يقال غير ذلك “هراء”

تزويج المغتصبات في موريتانيا.. العائلة والقانون يتواطآن ضد الضحية

القاهرة: عراقية تتهم الداعية المصري عبد الله رشدي بهتك عرضها

بالفيديو وفاء عامر عن المشهد الجريء مع محمد رمضان: "إزاي تسرب؟"

إيران: القائمة بأعمال مفوض حقوق الإنسان تحث على إجراء تحقيق سريع وشفاف في وفاة مهسا أميني

صندوق استئماني يسعى للحصول على دعم مستدام لضحايا الاعتداء والاستغلال الجنسيين من قبل موظفي الأمم المتحدة، وتمكينهم

المنظمة الدولية للهجرة: النساء والفتيات يشكلن غالبية المهاجرين في منطقة القرن الأفريقي وشرق القارة الأفريقية

تقرير أممي: بدون استثمار، سيستغرق تحقيق المساواة بين الجنسين حوالي 300 عام

فاطمة، قصة نجاح مهاجرة عائدة من مصر إلى وطنها السودان

النوع الاجتماعي في الإعلام الفلسطيني، تغيير المفاهيم وتوعية السكان

ضابطة من بوركينا فاسو تفوز بجائزة أفضل شرطية أممية لعام 2022

مشاركة المرأة في الانتخابات ضرورة وطنية ومجتمعية

المهنة..."خواجة"

بقلم: هند الصنعاني - المغرب

الكاتبة الصحفية : هند الصنعاني - المغرب - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

صنع في أمريكا" إذن فهو عالي الجودة، كل ماهو أجنبي فهو جيد، فكرة راسخة في أذهان كل شخص ينتمي إلى المجتمع العربي، هي عقدة يقال عنها " عقدة الخواجة" عقدة نفسية من الصعب التداوي منها، احساس بالنقص و الدونية عن الإنسان الغربي، إنه انبهار لاشعوري بكل أجنبي، الاعتقاد بتفوقه على العربي، فيتم اللجوء إلى التقليد أحيانا ويتم تفسير ذلك بانعدام الثقة، هي مظاهر نعيشها تعكس العقدة النفسية التي لم و لن نستطيع التخلص منها.
تلجأ بعض الشركات الكبيرة إلى الإستعانة بالعمالة الأجنبية بدلا من العمالة المحلية وبرواتب خيالية، مع أننا نتوفر على عقول فذة استطاعت جذب انتباه العالم بعبقريتها وتفوقها في كل المجالات، ربما الاستعانة بالأجنبي في بعض الأحيان تكون ضرورة ملحة عندما لا نتوفر على البديل أو عندما لا نتوفر على تخصص معين، لكن في السنوات الأخيرة أظن أننا وصلنا إلى مكانة تجعلنا نعتلي كل المجالات.
الإستعانة بالأجانب في مجال التعليم، هي خطوة في غاية الأهمية والجدية ،وفي نفس الوقت مسألة صعبة جدا، لأن التطوير في المجال التربوي هو تطوير في المجتمع كله وبالتالي تطوير في الدولة نفسها، هذا التطوير تحتاجه معظم الدول العربية، لكن الذي يثير الانتباه وأظن أن الدولة يجب أن تقف عندها من أجل تقديم خدمة تعليمية تربوية جيدة، وهي الاستعانة بالعمالة الأجنبية في هذا المجال المهم، فيتم تعيين مدرسين من الدول الأجنبية عندما يكون الاحتياج بالنسبة للغة الانجليزية أو أحيانا يتم تعيين مدرسين من دول شمال افريقيا عندما يكون الاحتياج بالنسبة للغة الفرنسية.
لكن السؤال الذي يطرح نفسه ، هل هذه العمالة تتوفر على الشروط اللازمة والضرورية لكي نضع مستقبل أولادنا بين أيديهم، أعتقد أن الإجابة في كثير من الأحيان تكون لا، ففي بعض المدارس، يقومون بتوظيف الأجانب ليس لخبرتهم في مجال التربية والتعليم لكن يتم تعيينعم فقط لأنهم أجانب سواء إن كانوا من الغرب أو دول شمال افريقيا أو يحملون جواز سفر أجنبي، فهل هذا يكفي لنعطيهم هذه الثقة الكبيرة، هل اكتساب صفة "أجنبي" كفيلة لنضع على عاتقهم مستقبل مجتمع وبلد بأكمله وخصوصا أن أغلبيتهم يفتقدون الخبرة والقدرة على التدريس بالطريقة البيداغوجية.
أنا لست ضد الاستفادة من الغرب أو الأجانب وخصوصا في هذا المجال، لكن يجب الاستعانة بمن يستوفون الشروط اللازمة لذلك، لأن الموضوع ليس مجرد جواز سفر أجنبي، لأن غالبية الأجانب غير مؤهلين تعليميا وتربويا ويستعان بهم في بعض المؤسسات مع الأسف فقط كصورة للترويج، فهم وسيلة لجذب أولياء الأمور، من وجهة نظري، أن هذا الأمر يكون مبهرا للوهلة الأولى لكن هذا الانطباع لا يدوم طويلا لأن غالبا ما يتضح المستوى الثقافي والتعليمي ويتضح أيضا مدى خبرته في هذا المجال.
مجال التربية والتعليم مجال مهم وأساسي من أجل النهوض بأي دولة تحاول مواكبة التطور والازدهار، لذلك يجب إعطاءه الأهمية اللازمة من خلال وضع شروط صارمة لولوجه، لأن التعليم رسالة وليست تجارة، فلنقف وقفة جادة من أجل السيطرة على ذخلاء هذا المجال، فليس كل دول شمال افريقيا متمكنة من اللغة الفرنسية أو لها القدرة أو الإمكانيات تدريس هذه اللغة كما أن ليس لكل أجنبي متمكن من اللغة لأنها لغته، أن يلعب دور المعلم أو المدرس، فمهنة التدريس هي دراسة و تخصص وخبرة.

 

المصدر : وكالة أخبار المرأة
هند الصنعاني - مصر