الأخبار

شابة أمريكية ترسل سيرتها الذاتية بطريقة ذكية جداً

ياسمين صبري تكشف أسرارها لـ "صاحبة السعادة "

من هي جورجيا ميلوني أول رئيسة وزراء لإيطاليا؟

السويسريون يصوتون لصالح رفع سن تقاعد النساء إلى 65 عاما

"لن أغادر هذا البلد دون ابنتي".. مأساة أجنبيات بمواجهة قوانين الحضانة في السعودية

صحافية مخضرمة في "سي.ان.ان" رفضت وضع الحجاب لمقابلة الرئيس الإيراني فألغي اللقاء

النساء مجبرات على البقاء في قريتهن التي غمرتها المياه في باكستان... باسم الشرف

نساء في طهران: وضع الوشاح يجب أن يكون خيارا

تحليل عالمة أحياء حائزة على نوبل: علميا الإنسان إما ذكر أو أنثى فقط وما يقال غير ذلك “هراء”

تزويج المغتصبات في موريتانيا.. العائلة والقانون يتواطآن ضد الضحية

القاهرة: عراقية تتهم الداعية المصري عبد الله رشدي بهتك عرضها

بالفيديو وفاء عامر عن المشهد الجريء مع محمد رمضان: "إزاي تسرب؟"

إيران: القائمة بأعمال مفوض حقوق الإنسان تحث على إجراء تحقيق سريع وشفاف في وفاة مهسا أميني

صندوق استئماني يسعى للحصول على دعم مستدام لضحايا الاعتداء والاستغلال الجنسيين من قبل موظفي الأمم المتحدة، وتمكينهم

المنظمة الدولية للهجرة: النساء والفتيات يشكلن غالبية المهاجرين في منطقة القرن الأفريقي وشرق القارة الأفريقية

تقرير أممي: بدون استثمار، سيستغرق تحقيق المساواة بين الجنسين حوالي 300 عام

فاطمة، قصة نجاح مهاجرة عائدة من مصر إلى وطنها السودان

النوع الاجتماعي في الإعلام الفلسطيني، تغيير المفاهيم وتوعية السكان

ضابطة من بوركينا فاسو تفوز بجائزة أفضل شرطية أممية لعام 2022

مشاركة المرأة في الانتخابات ضرورة وطنية ومجتمعية

شطائر ومساحة آمنة.. مطعم في غزة تديره نساء من أجل النساء

غزة - " وكالة أخبار المرأة "

حققت امرأة فلسطينية حلمها في أن تعمل طاهية في قطاع غزة الذي يهيمن عليه الذكور، حيث عملت في مطعم جديد على رأس طاقم من النساء بالكامل لتقديم الخدمات لزبائن من النساء فقط أيضا.
وافتتح مطعم "صبايا في.آي.بي" الشهر الماضي، ويقدم وجبات خفيفة مثل شطائر الدجاج والبيتزا ويوفر خدماته التجارية السريعة في منطقة محافظة ومزدحمة تشكو فيها بعض النساء من عدم وجود أماكن ترفيه خاصة وآمنة.
تدربت الطاهية آمنة الحايك في أحد مطاعم الفنادق، حيث كانت تعمل دون مقابل مادي. وعلى الرغم من وجود فرص لتشغيل طهاة جدد هناك، لم يتم وضعها في الاعتبار أبدا.
وقالت لرويترز "الإدارة رفضت، قالت بدها شيف رجل بدناش شيف امرأة".
وأضافت "واجهت صعوبة أني أكون شيف مسؤولة عن طاقم شيفات يكونوا كلهم رجال في المطاعم بره لأنهم بيرفضوا لأنه احنا مجتمع ذكوري بيسمحوش للست تكون مسؤولة عن طاقم شيفات رجال".
وجاء اختيار اسم "صبايا" ليكون تعبير مرح يجذب النساء من جميع الأعمار، مع استبعاد الرجال.

 

وقالت ريهام حمودة مالكة المطعم "الفكرة اجت من حاجتنا لوجود مكان خاص فينا، نتمتع فيه باستقلاليتنا وخصوصيتنا، مكان خاص بالإناث".
وتوظف مالكة المطعم طاقما من ثماني سيدات، وأخريات يقمن بإعداد الطعام من منازلهن. ويوفر ذلك دخلا تشتد الحاجة إليه في غزة، حيث تبلغ نسبة البطالة 50 بالمئة تقريبا.

وقالت آمنة "قدرنا نوجه رسالة للعالم انه ممكن نبدع وممكن نفتح مطعم وممكن ننجح بدون إشراف من رجل".

 

المصدر : وكالة أخبار المرأة