الأخبار

شابة أمريكية ترسل سيرتها الذاتية بطريقة ذكية جداً

ياسمين صبري تكشف أسرارها لـ "صاحبة السعادة "

من هي جورجيا ميلوني أول رئيسة وزراء لإيطاليا؟

السويسريون يصوتون لصالح رفع سن تقاعد النساء إلى 65 عاما

"لن أغادر هذا البلد دون ابنتي".. مأساة أجنبيات بمواجهة قوانين الحضانة في السعودية

صحافية مخضرمة في "سي.ان.ان" رفضت وضع الحجاب لمقابلة الرئيس الإيراني فألغي اللقاء

النساء مجبرات على البقاء في قريتهن التي غمرتها المياه في باكستان... باسم الشرف

نساء في طهران: وضع الوشاح يجب أن يكون خيارا

تحليل عالمة أحياء حائزة على نوبل: علميا الإنسان إما ذكر أو أنثى فقط وما يقال غير ذلك “هراء”

تزويج المغتصبات في موريتانيا.. العائلة والقانون يتواطآن ضد الضحية

القاهرة: عراقية تتهم الداعية المصري عبد الله رشدي بهتك عرضها

بالفيديو وفاء عامر عن المشهد الجريء مع محمد رمضان: "إزاي تسرب؟"

إيران: القائمة بأعمال مفوض حقوق الإنسان تحث على إجراء تحقيق سريع وشفاف في وفاة مهسا أميني

صندوق استئماني يسعى للحصول على دعم مستدام لضحايا الاعتداء والاستغلال الجنسيين من قبل موظفي الأمم المتحدة، وتمكينهم

المنظمة الدولية للهجرة: النساء والفتيات يشكلن غالبية المهاجرين في منطقة القرن الأفريقي وشرق القارة الأفريقية

تقرير أممي: بدون استثمار، سيستغرق تحقيق المساواة بين الجنسين حوالي 300 عام

فاطمة، قصة نجاح مهاجرة عائدة من مصر إلى وطنها السودان

النوع الاجتماعي في الإعلام الفلسطيني، تغيير المفاهيم وتوعية السكان

ضابطة من بوركينا فاسو تفوز بجائزة أفضل شرطية أممية لعام 2022

مشاركة المرأة في الانتخابات ضرورة وطنية ومجتمعية

نجيبة، سيّدة تساعد نساء أفغانستان على التعافي واستعادة الأمل

وكالة أخبار المرأة

نجيبة* أمّ ومرشدة ومحاضِرة جامعية سابقة، تساعد النساء على الشفاء من الصدمات في أفغانستان. على الرغم من التهديدات والقيود المفروضة على حريتها في الحركة، إلا أنها تواصل تمكين النساء من التعلّم والتعافي.


"ساعدتُ النساء الناجيات من العنف على استعادة قوتهن ومرونتهن على مدار العشرين عاما الماضية. في كل مرة كنت أدعم فيها سيّدة، كنت أشعر بالنصر. لطالما كنت أرغب في فعل المزيد ومساعدة المزيد من النساء.
الآن، أشعر أن كل يوم تقف في طريقي حواجز جديدة، أقوى من السابق. ويتزايد عدد النساء والفتيات اللواتي يحتجن إلى المشورة.
تكافح العائلات من أجل توفير الطعام على المائدة يوما بعد يوم ولا توجد وظائف على الإطلاق، مما يزيد العنف في المنزل. فقدت النساء اللاتي كن يعملن بأجرٍ وظائفهن، وهذا يؤثر على صحتهن العقلية.
المدارس مغلقة بالنسبة للفتيات؛ ويشعرن وكأنهن سُلبن من آمالهن. كما أصبح من الصعب إشراك الرجال في المجتمع لحماية النساء من الممارسات الضارة والأعراف الاجتماعية.
الزواج المبكر والقسري آخذ في الارتفاع
كل هذا جعل العائلات تلجأ إلى طرق ضارّة للتعامل مع الصعوبات اليومية. من بينها أصبح الزواج المبكر والزواج القسري أمرا متكرر الحدوث.
لقد كنت أعمل منذ أكثر من 20 عاما في هذا المجال. العائلات في محافظتي تعرفني. تشعر النساء بالارتياح في التحدث معي أكثر من مجرد الحاجة إلى الرعاية العقلية.
أستمع إليهن كل يوم وهن يخبرنني عن أحلامهن – أين عملن أو أين يرغبن في العمل – أو المدرسة التي يرغبن في الالتحاق بها. إنهنّ حريصات على التعلّم، ويطلبن المزيد من المساحة كي تتمتع النساء بالحرية، ومن أجل أن يتعلمن ويشاركن خبراتهن.
في الصباح، عندما أغادر إلى العمل، أقول لنفسي دائما إنني أكثر من مجرّد مرشدة. أنا معالجة للنساء اللاتي أعمل معهنّ، ولمجتمعي.
أنا أساعد النساء في التغلّب على الصدمات، ولكن الأهم من ذلك أنني أساعدهن في العثور على الأمل الذي فقدنه، ووضع خطط جديدة أكثر إشراقا. كل يوم أساعد النساء على الالتحاق بفصول محو الأمية والتدريب المهني كي يتمكنّ من مواصلة التعلّم.
ما علّمتني إياه وظيفتي هو أن النساء بحاجة إلى النساء لدعم بعضهن البعض في رحلة التعافي. نحن بحاجة إلى الاستمرار في مساعدة النساء والفتيات من حولنا لمواصلة التعلّم؛ إنها الطريقة الوحيدة للتعلم والشفاء والتمتع بالصحة والأمل بينما يواصلن رحلتهن على هذا الطريق الوعر.
تكمن القوة لإضفاء إشراقة على أيامنا المظلمة في كل واحدة منا."
*تم تغيير الأسماء والمواقع ومسار الأحداث في هذه المقالة حفاظا على سلامة المدافعة الأفغانية عن حقوق الإنسان.

المصدر : وكالة أخبار المرأة