الأخبار

فنانات لبنان : تصريحات فارس إسكندر تشوبها ذكورية مفرطة منه وغير مناسبة

من هي "فتاة العرب" التي يحتفي بها غوغل؟

بطلة "النمر الأسود" تظهر بعد التعافي من جراحة تجميل فاشلة

هل اعتزلت ميمي جمال التمثيل بعد ظهورها مرتدية الحجاب؟

التواء الكاحل.. هذا هو الحل لأكثر المشكلات شيوعا

3 طرق "طبيعية" لمحاربة "التعب والإعياء"

لماذا إنتحرت الفتاة المصرية علياء عامر؟ التحقيقات الجنائية تكشف السبب!!

طرق تقوية المناعة في الشتاء

"نشر صوري العارية على التواصل".. سلمى تروي قصتها مع دجال "المقابر" الشهير

انتخاب كارين باس كأول امرأة لرئاسة بلدية لوس انجليس الأميركية

جريمة شنعاء.. العثور على طبيبة حامل غارقة في دمائها

"أوقفوا قتل النساء".. صرخة تهز تونس بعد جرائم لا توصف

منصة التواصل النسائية، وايلد، تعقد أول حدث لها في المملكة العربية السعودية

إعادة انتخاب الفلسطينية إيمان جودة في عضوية برلمان ولاية كولورادو

النرويج: الأميرة مارثا لويز تتخلى عن واجباتها الملكية

فتاة بكيني مسبح فيلا أريحا تعتذر بعد حالة من الغضب في أوساط الفلسطينيين في الضفة الغربية

خبراء بريطانيون: لا علاقة بين الشعر المبلل والإصابة بالزكام

العمل عن بُعد يضمن حقوق المرأة ويعزز الإنتاجية

حوار وكالة أخبار المرأة تحاور البرلمانية الإماراتية عفراء بن هندي

كاتبة فلسطينية تحصل على المركز الأول لمبيعات الإطلاقات الجديدة في موقع أمازون

نجيبة، سيّدة تساعد نساء أفغانستان على التعافي واستعادة الأمل

وكالة أخبار المرأة

نجيبة* أمّ ومرشدة ومحاضِرة جامعية سابقة، تساعد النساء على الشفاء من الصدمات في أفغانستان. على الرغم من التهديدات والقيود المفروضة على حريتها في الحركة، إلا أنها تواصل تمكين النساء من التعلّم والتعافي.


"ساعدتُ النساء الناجيات من العنف على استعادة قوتهن ومرونتهن على مدار العشرين عاما الماضية. في كل مرة كنت أدعم فيها سيّدة، كنت أشعر بالنصر. لطالما كنت أرغب في فعل المزيد ومساعدة المزيد من النساء.
الآن، أشعر أن كل يوم تقف في طريقي حواجز جديدة، أقوى من السابق. ويتزايد عدد النساء والفتيات اللواتي يحتجن إلى المشورة.
تكافح العائلات من أجل توفير الطعام على المائدة يوما بعد يوم ولا توجد وظائف على الإطلاق، مما يزيد العنف في المنزل. فقدت النساء اللاتي كن يعملن بأجرٍ وظائفهن، وهذا يؤثر على صحتهن العقلية.
المدارس مغلقة بالنسبة للفتيات؛ ويشعرن وكأنهن سُلبن من آمالهن. كما أصبح من الصعب إشراك الرجال في المجتمع لحماية النساء من الممارسات الضارة والأعراف الاجتماعية.
الزواج المبكر والقسري آخذ في الارتفاع
كل هذا جعل العائلات تلجأ إلى طرق ضارّة للتعامل مع الصعوبات اليومية. من بينها أصبح الزواج المبكر والزواج القسري أمرا متكرر الحدوث.
لقد كنت أعمل منذ أكثر من 20 عاما في هذا المجال. العائلات في محافظتي تعرفني. تشعر النساء بالارتياح في التحدث معي أكثر من مجرد الحاجة إلى الرعاية العقلية.
أستمع إليهن كل يوم وهن يخبرنني عن أحلامهن – أين عملن أو أين يرغبن في العمل – أو المدرسة التي يرغبن في الالتحاق بها. إنهنّ حريصات على التعلّم، ويطلبن المزيد من المساحة كي تتمتع النساء بالحرية، ومن أجل أن يتعلمن ويشاركن خبراتهن.
في الصباح، عندما أغادر إلى العمل، أقول لنفسي دائما إنني أكثر من مجرّد مرشدة. أنا معالجة للنساء اللاتي أعمل معهنّ، ولمجتمعي.
أنا أساعد النساء في التغلّب على الصدمات، ولكن الأهم من ذلك أنني أساعدهن في العثور على الأمل الذي فقدنه، ووضع خطط جديدة أكثر إشراقا. كل يوم أساعد النساء على الالتحاق بفصول محو الأمية والتدريب المهني كي يتمكنّ من مواصلة التعلّم.
ما علّمتني إياه وظيفتي هو أن النساء بحاجة إلى النساء لدعم بعضهن البعض في رحلة التعافي. نحن بحاجة إلى الاستمرار في مساعدة النساء والفتيات من حولنا لمواصلة التعلّم؛ إنها الطريقة الوحيدة للتعلم والشفاء والتمتع بالصحة والأمل بينما يواصلن رحلتهن على هذا الطريق الوعر.
تكمن القوة لإضفاء إشراقة على أيامنا المظلمة في كل واحدة منا."
*تم تغيير الأسماء والمواقع ومسار الأحداث في هذه المقالة حفاظا على سلامة المدافعة الأفغانية عن حقوق الإنسان.

المصدر : وكالة أخبار المرأة