الأخبار

فنانات لبنان : تصريحات فارس إسكندر تشوبها ذكورية مفرطة منه وغير مناسبة

من هي "فتاة العرب" التي يحتفي بها غوغل؟

بطلة "النمر الأسود" تظهر بعد التعافي من جراحة تجميل فاشلة

هل اعتزلت ميمي جمال التمثيل بعد ظهورها مرتدية الحجاب؟

التواء الكاحل.. هذا هو الحل لأكثر المشكلات شيوعا

3 طرق "طبيعية" لمحاربة "التعب والإعياء"

لماذا إنتحرت الفتاة المصرية علياء عامر؟ التحقيقات الجنائية تكشف السبب!!

طرق تقوية المناعة في الشتاء

"نشر صوري العارية على التواصل".. سلمى تروي قصتها مع دجال "المقابر" الشهير

انتخاب كارين باس كأول امرأة لرئاسة بلدية لوس انجليس الأميركية

جريمة شنعاء.. العثور على طبيبة حامل غارقة في دمائها

"أوقفوا قتل النساء".. صرخة تهز تونس بعد جرائم لا توصف

منصة التواصل النسائية، وايلد، تعقد أول حدث لها في المملكة العربية السعودية

إعادة انتخاب الفلسطينية إيمان جودة في عضوية برلمان ولاية كولورادو

النرويج: الأميرة مارثا لويز تتخلى عن واجباتها الملكية

فتاة بكيني مسبح فيلا أريحا تعتذر بعد حالة من الغضب في أوساط الفلسطينيين في الضفة الغربية

خبراء بريطانيون: لا علاقة بين الشعر المبلل والإصابة بالزكام

العمل عن بُعد يضمن حقوق المرأة ويعزز الإنتاجية

حوار وكالة أخبار المرأة تحاور البرلمانية الإماراتية عفراء بن هندي

كاتبة فلسطينية تحصل على المركز الأول لمبيعات الإطلاقات الجديدة في موقع أمازون

هل تتراجع فاعلية لقاحات كورونا أمام سلالة دلتا المتحورة

" وكالة أخبار المرأة "

فشل اللقاح الصيني المضاد لفايروس كورونا “سينوفارم” في إنتاج قدر كاف من الأجسام المضادة بين ربع كبار السن الذين خضعوا لاختبار طواعية في بودابست، في خطوة من شأنها أن تمنح الأفضلية للقاحات أخرى، في حين تتوجس الأوساط الصحية الدولية من تراجع فعالية اللقاحات خاصة مع التفشي السريع للمتحورة دلتا.
وذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء الثلاثاء أن نتائج الدراسة التي أجراها مجلس المدينة بقيادة المعارضة نُشرت في الوقت الذي بدأت فيه حكومة رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان التي واجهت انتقادات من جانب المعارضة بسبب إدارتها لحملة إعطاء جرعات من لقاح سينوفارم على نطاق واسع بين كبار السن وتقديم جرعات ثالثة هذا الأسبوع لأي شخص يطلبها.
وشملت الدراسة التي لا تعتبر تمثيلية 13524 شخصا تفوق أعمارهم 60 عاما، وقد حصل أكثر من نصفهم على لقاح سينوفارم، وتوصلت إلى أن اللقاح الصيني لا يوفر الحماية الكافية خاصة لكبار السن.
ورغم أن العديد من دول العالم اختارت لقاح سينوفارم، إلا أن الخبراء يؤكدون أن فعاليته تقل بالنسبة إلى كبار السن.
وخلصت دراسة سابقة شملت 450 مشاركا تلقوا جرعتي لقاح سينوفارم إلى أن أجساما مضادة بمعدلات قابلة للقياس كانت موجودة لدى 90 في المئة ممن هم في سن الخمسين لكن الحماية قلت مع زيادة العمر.
وأشارت الدراسة إلى أن احتمالية عدم وجود أي أجسام مضادة بعد تلقي اللقاح قدرت بـ25 في المئة تقريبا لدى من هم فوق الستين ونحو 50 في المئة لدى من هم في الثمانين من العمر.
وقال الباحثون إن العديد من المسنين لم تنتج أجسادهم أي أجسام مضادة بعد اللقاح مما يعني أنه يجب اتخاذ إجراءات لحمايتهم من تفشي المرض بينهم.
كما كشفت الدراسة أن اللقاح حفز رد فعل أضعف في الوقاية من سلالة دلتا التي تم رصدها للمرة الأولى في الهند وهي الشائعة حاليا في أنحاء العالم.
وسبق أن أقر باحث صيني في مكافحة الأمراض في حديث لوسائل إعلام حكومية أن الأجسام المضادة الناتجة عن لقاحين صينيين مضادين لكوفيد – 19 أقل فاعلية مع سلالة دلتا المتحورة مقارنة بالسلالات الأخرى من فايروس كورونا، لكن الجرعات لا تزال توفر حماية.
ودون تسمية اللقاحين، قال فنغ تسي جيان إنهما يندرجان في فئة اللقاحات الخاملة، والتي تحتوي على فايروسات كورونا “ميتة” لا يمكنها التكاثر في الخلايا البشرية.
وخمسة من أصل سبعة لقاحات طورتها الصين هي لقاحات خاملة وتشمل لقاحي سينوفاك وسينوفارم اللذين تستخدمهما بلدان مثل البرازيل والبحرين وشيلي.
وأظهرت بيانات سابقة للمركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها، والتي تم جمعها بين الثامن والعشرين من يونيو والحادي عشر من يوليو الماضيين أن سلالة دلتا تجتاح 19 من بين 28 دولة مع معلومات كافية.
وبلغ متوسط نسبة حالات دلتا التي جرى تحليلها في هذه البلدان 19.68 في المئة، في حين بلغ متوسط نسبة حالات سلالة ألفا التي كانت مهيمنة سابقا 22.3 في المئة.
ووفقا للاتجاهات الحالية ستصبح سلالة دلتا هي المهيمنة في جميع أنحاء العالم في غضون الأشهر المقبلة.
وقال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية هانز كلوغ “نحن بعيدون كل البعد عن نهاية قريبة للجائحة، وللأسف نشهد في العديد من البلدان في منطقتنا ارتفاعا كبيرا في الحالات المرتبطة بانتشار سلالة دلتا شديدة العدوى”.
ويلفت خبراء إلى أن بعض السلالات المتحورة مثل سلالة دلتا يمكن أن تخفض إلى حد ما من فعالية اللقاحات، وذلك في وقت ما يزال كثيرون يعتقدون أنهم لن يصابوا بفايروس كورونا طالما أنهم تلقوا اللقاح، رغم أن الآلاف من الأشخاص في أنحاء العالم خاصة من كبار السن أصيبوا بالعدوى بعد ثبات تمتعهم بالمناعة الكاملة بعد تلقيهم اللقاح.
ويحدث ذلك رغم حقيقة أن اللقاحات الرئيسية التي تمت الموافقة عليها في الدول الغربية توفر مستوى عاليا من الحماية، حتى مع اختلاف ذلك بين لقاح وآخر. لكن حتى إذا كانت اللقاحات تحدّ بدرجة كبيرة من الإصابة  بمرض كوفيد – 19 الناجم عن فايروس كورونا، وكانت منافعها تفوق مخاطرها، فإنه ليست هناك حماية 100 في المئة خاصة في مقاومة المتحورة دلتا.
وكما هو الحال مع الفايروسات الأخرى فمن الممكن الإصابة بفايروس كورونا رغم تلقي اللقاحات. ويعتبر احتمال إصابة شخص ما بالعدوى وظهور أعراض عليه رغم تلقيه كامل اللقاح منخفضا، لكن ليس صفرا، وفقا لما أعلنه معهد روبرت كوخ الألماني الذي يساعد ألمانيا في تنسيق مواجهتها لجائحة كورونا.
واستنتج باحثون أن سبب عدم فاعلية اللقاح مع كبار السن رغم تلقيهم التطعيم كاملا، يعود إلى أن فعالية اللقاحات عادة ما تكون أكبر لدى صغار السن فيما تتناقص الاستجابة المناعية مع التقدم في السن.
ومع ذلك يعاني صغار السن أحيانا من نقص في الاستجابة المناعية، على سبيل المثال عند تعرض الجهاز المناعي للمريض للضعف خاصة نتيجة الأدوية التي يتعاطاها بعد إجراء عملية زرع عضو من الأعضاء. كما أن الاستجابة المناعية يمكن أن تكون ضعيفة بالنسبة إلى المرضى الذين يعانون من الروماتيزم والسرطان.