القاهرة - " وكالة أخبار المرأة "

انتهت ندوة استفتاء أفضل ١٠٠ فيلم عن المرأة في السينما العربية، ضمن فعاليات الدورة الخامسة من مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة.
ويعتبر الاستفتاء من ضمن الفعاليات المنتظرة خلال منتدى نوت لقضايا المرأة، وأعرب مدير مهرجان أسوان لأفلام المرأة الكاتب الصحفي حسن أبوالعلا عن سعادته بهذا الاستفتاء الذي استغرق العمل به 4 أشهر وأشرف عليه الناقد الكبير كمال رمزي، وقام بإعداده د الناقدة ناهد صلاح بمساعدة الناقد أحمد شوقي، وشارك به أكثر من ٧٠ ناقد من مصر والعالم العربي.
وأشاد الناقد كمال رمزي بالنشاط الموازي للمهرجان، لافتا إلى أن الاستفتاءات تتطلب جهد متخصص خاصة وأن هذا الاستفتاء هو الرابع من نوعه في تاريخ السينما سواء في مصر أو العالم العربي. وصنف المحاولات الثلاث السابقة أن أول محاولة أقامها سعد الدين وهبة وكان المشرف عليها أحمد رأفت بهجت، والمحاولة الثانية كانت في مهرجان دبي وتم تكليف نقاد بالكتابة عن هذه الأفلام والمجلد محتفظ بعنفوانه وجودته. أما ثالث محاولة فقامت بها مكتبة الإسكندرية تحت إشراف الناقد الكبير أحمد الحضري وعززه سمير فريد، ليخرج كتاب أهم ١٠٠ فيلم في السينما المصرية، وأخيرا الاستفتاء الحالي وتضمن حوالي ٣٠٠٠ فيلم عربي عن المرأة.
وقالت الناقدة ناهد صلاح، إن السينما منذ البداية تعبر عن المرأة لأنها بدأت على أكتاف نساء مثل بهيجة حافظ، عزيزة أمير، آسيا، ماري كوين والآن هالة خليل وكاملة أبوذكري وساندرا نشأت وغيرهن الكثير. وأوضحت ناهد أن الاستفتاء استرشادي حاولوا من خلاله تحري الدقة والنزاهة بالعودة إلى الجهات المنتجة مثل الناقد إبراهيم العريبي من لبنان والمؤسسة العامة للسينما في سوريا وغيرها من الجهات في الدول العربية، وأشارت إلى أنه تم تقليص عدد الأفلام المصرية من ٣٥٠٠ فيلم إلى ١٤٠٠ فيلم، خاصة وأن الاستفتاء اعتمد على الأفلام التي تتناول قضايا المرأة وأفلام من إخراج المرأة. وقالت:«حاولنا استخدام طريقة علمية ومنظمة وممنهجة وتم وضعها من قبل الناقد أحمد شوقي وتعتمد على قيد الصوت كآلية للتصويت لتجاوز صعوبة الفرز، وفي النهاية هذا استفتاء نوعي يفتح الباب لاستفتاءات أخرى».
من جانبه أشار الناقد أحمد شوقي إلى جهد المهرجان في عقد استفتاء مشابه كان بالأحرى أن يقوم به المركز القومي للسينما، وأوضح أن التقاعس عن المشاركة في الاستفتاء لا يعود إلى أسباب منطقية حيث أن الاختيار عن طريق تنشيط الذاكرة وإعادة ما تم مشاهدته.
والاستفتاء شارك به ٢٢ ناقدة و48 ناقد ناقد وبه ٧٢ فيلم تتحدث عن المرأة من إخراج مخرجين رجال في مقابل ٢٨ مخرجة، فهناك ١٤ فيلم لفاتن حمامة منهم ٧ للمخرج هنري بركات الذي يعتبر أكثر المخرجين حضورا في القائمة، و٦ أفلام لمحمد خان وخمسة إلى صلاح أبوسيف، فيما حضرت بقوة سعاد حسني وهند صبري الذي يتبوء فيلمها «صمت القصور» الفيلم الأول بالقائمة وهو من إخراج المخرجة الكبيرة الراحة مفيدة التلاتلي. وطرح الحضور عدة أسئلة من بينها «لماذا غابت أفلام نادية الجندي عن القائمة؟» وكانت الإجابة من النقاد أن نادية الجندي نجمة لها طريقتها في التمثيل والأداء ولكن في النهاية هي هذه هي اختيارات النقاد، وأشارت الناقدة ناهد صلاح إلى أن فيلم شباب إمرأة الصادر في الخمسينيات اعتبره النقاد رجعيا لكنه صدر ضمن قائمة الاستفتاء الآن.