ملتقى قطر الدولي لسيدات الأعمال الرابع ينطلق 11 نوفمبر

الدوحة - " وكالة اخبار المرأة " الإثنين, 18 مارس, 2013, 16:13 | وكالة أخبار المرأة

ملتقى قطر الدولي لسيدات الأعمال الرابع


أعلنت رابطة سيدات الأعمال القطريات أمس عن انعقاد الدورة السنوية الرابعة لملتقى قطر الدولي لسيدات الأعمال، وجائزة قطر لسيدات الأعمال يومي 11 و12 نوفمبر 2013 في الدوحة.
كما كشفت نائب رئيس الرابطة السيدة عائشة الفردان أنه في يوم 11 نوفمبر المقبل سيتم الإعلان عن أفضل سيدة أعمال في قطر للعام الحالي، حيث إن ورشات العمل ستنطلق أبريل المقبل.
واكتسب ملتقى قطر الدولي للسيدات شهرةً واعترافاً بأهميته كأحد أهم الأحداث السنوية على النطاق الخليجي والدولي, نظراً لموضوعية القضايا التي يتناولها, والمستوى الرفيع من المتحدثين والمحاورين الذين يستضيفهم عادة, والنمو في أعداد المشاركين فيه سنوياً. وقد سجل الملتقى الثالث في 2012 خطوات متقدمة نحو الأمام من حيث المشاركة التي تعدّت 800 شخص والمحتوى والتنظيم الدقيق. وسيترافق الملتقى مع إعلان جائزة قطر لسيدات الأعمال لسنة 2013, حيث سيعقد حفل الإعلان عن هذه الجائزة مساء اليوم الأول من الملتقى.
تكريم
وتمنح هذه الجائزة الريادية منذ عام 2008, حيث تهدف إلى تسمية وتكريم السيدات القطريات اللاتي أسهمن في خدمة المجتمع والاقتصاد من خلال إنجازاتهن المهنية المتميزة, أو من خلال أعمالهن المهمة في مجال تأسيس وإدارة الشركات، وستعطي الجائزة الأولوية للسيدات اللاتي أظهرن قدرات قيادية وإدارية متميزة في مجالات عملهن. وتسعى الجائزة لتقدير الإسهامات التي قدمتها سيدات الأعمال والمهنيات في دولة قطر والاحتفاء بإنجازاتهن، فضلاً عن هدفها الأساسي المتمثل في تقديم نموذج يحتذى به للسيدات، وحثّ النساء في الدولة على الكشف عن قدراتهن الكامنة, وتعزيز مساهماتهن الفعالة والإيجابية في تنمية وازدهار دولة قطر.
ولقد بدأت رابطة سيدات الأعمال القطريات بقبول المتقدمين لنيل الجائزة على أساس خمسة معايير هي: القيادة والريادة, الأهداف المستقبلية والأداء المالي, الإنجازات العملية والمهنية, المشاركة والإسهام في خدمة المجتمع, الإبداع والابتكار, في حين ستبدأ ورش العمل بداية أبريل 2013.
وقالت السيدة عائشة الفردان في السياق ذاته: «بالنيابة عن سعادة الشيخة العنود بنت خليفة بن حمد آل ثاني رئيسة الرابطة، نعلن اليوم عن تحديد موعد لانعقاد ملتقانا: ملتقى قطر الدولي لسيدات الأعمال في دورته الرابعة في 11-12 نوفمبر 2013، وليس خافياً أن هذا الملتقى حقق في دوراته الثلاث السابقة نجاحاً كبيراً, وأعدكم بأن الملتقى هذا العام سيخطو خطوة جديدة وكبيرة إلى الأمام ويستمر في تعزيز موقعه ومكانته كأحد أهم الأحداث وأكثرها فعالية وحيوية في المنطقة».
قضايا المرأة
وأضافت الفردان أن الموضوع الرئيسي لملتقى 2013 وهو «سيدات الأعمال العربيات.. رائدات التغيير»، هو موضوع يتعلق بقضايا القيادة في الأعمال وكيفية استغلال قدرات المرأة في هذا المجال وإزالة العقبات التي تعترض دورها في الأعمال, وعلى النطاق الاجتماعي، وأساليب القيادة وأهمية تشجيع ودعم الريادة والابتكار وتمويلها. وأضافت السيدة الفردان أن هناك أيضاً مواضيع أبعد من ذلك, بما فيها الذكاء العاطفي في القيادة وبناء فريق عمل وخلق بيئة من الثقة داخل الشركات والمؤسسات، وكيف يجب على المرأة أن تحقق توازناً بين المسؤوليات العائلية والحياة الاجتماعية ومسؤوليات العمل لو أرادت أن تنجح في صنع التغيير.
كما كشفت الفردان عن انطلاق فعاليات جائزة قطر لسيدات الأعمال في نسختها الثالثة, حيث ستبدأ ورش العمل المرافقة للجائزة بداية شهر أبريل، حيث سينضم الحفل النهائي للجائزة إلى فعاليات الملتقى هذا العام.
وبينت أن رابطة سيدات الأعمال القطريات قد انطلقت في تنظيم هذه الفعاليات وفي مجمل أعمالها وأنشطتها منذ تأسيسها من قناعة بأنه لا بد من تمكين المرأة لتقوم بدورها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بشكل كبير وفاعل, وأنه لا بد من استغلال كامل قدراتها الكبيرة في هذه المجالات. مؤكدة أن ما حققته الرابطة منذ انطلاقتها من إنجازات لصالح سيدات الأعمال القطريات وللمرأة العربية عامة لم يكن ممكناً لولا السياسة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى, وحرمه صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر يحفظهما الله، معتبرة أن الجهود التي بذلت في السنوات الأخيرة بمثابة عربون, وفاء لحكومتنا الرشيدة وللمرأة القطرية على ما حققته.
من جانبه قال السيد رائد شهيب الرئيس التنفيذي لشركة «إنتر كتيف بزنس نتورك» إن هذه السنة هي السنة الرابعة على التوالي التي يعقد فيها ملتقى قطر الدولي لسيدات الأعمال, والذي أصبح واحداً من أهم وأنجح الأحداث الاقتصادية التي تقام بشكل دوري في العالم العربي.
حدث إقليمي
وأكد شهيب أن المكانة التي اكتسبها الملتقى كأحد أهم الأحداث وأكثرها تميزاً على أجندة المؤتمرات في قطر والعالم العربي هي في الحقيقة إنجاز يستحق الفخر، لكنه أيضاً تحدٍ مستمر لأنه يدفع رابطة السيدات القطريات بالملتقى في كل سنة لمستوى أفضل من الذي سبقه, وبالتالي الاستمرار في دعم قضايا المرأة العربية ودورها المتنامي في الاقتصاد ومجتمع الأعمال في المنطقة.
وأضاف شهيب: «فيما يمر العالم العربي بحالة من المتغيرات التاريخية فإن العنوان الأساسي للملتقى هذه السنة هو «سيدات الأعمال العربيات.. رائدات التغيير» إذ سيركز الملتقى في مناقشاته على أهمية العنصر الإنساني في جميع شؤون الأعمال، وعلى أساليب القيادة الفاعلة للشركات والمؤسسات، وأهمية تشجيع ودعم الريادة والابتكار، وكذلك إزالة العقبات التي تعترض تحقيق المرأة لقدراتها القيادية».
وقال إنه سيتم مناقشة هذه القضايا والمواضيع الهامة من قبل مجموعة رفيعة المستوى من المتحدثين الخبراء، والقياديين والمبدعين، رجالاً ونساءً من العالم العربي والعديد من الدول الأخرى. وكل ذلك يجعل من الملتقى حدثاً مشوقاً ومفيداً للعدد الكبير المتوقع من المشاركين والمتحدثين في الملتقى.
وسيكون للملتقى أهمية مضاعفة هذه السنة نظراً لأنه سيشهد أيضاً حفل الإعلان عن جائزة قطر لسيدات الأعمال لعام 2013، وهي الجائزة التي تقدمها رابطة سيدات الأعمال القطريات منذ عام 2008. وسيتم منح الجائزة لسيدات الأعمال الفائزات بها خلال حفل عشاء يقام في اليوم الأول من الملتقى.