القهوة تخفض مستويات الدهون لدى النساء

الأحد, 31 مايو, 2020, 21:14 | وكالة أخبار المرأة

توصلت دراسة جديدة إلى أن النساء اللاتي يشربن من كوبين إلى ثلاثة من القهوة يوميا يتمتعن بانخفاض مستويات الدهون في الجسم والبطن مقارنة بالنساء اللاتي لا يستهلكنها.
فهل يمكن أن تكون القهوة الحل لمشكلة السمنة المتزايدة في العالم؟
لم تكن النتائج بين الرجال ملحوظة بنفس الدرجة، لكنها توضح أن القهوة قد تحمل خصائص مضادة للسمنة.
وأشرف فريق جامعة أنجليا روسكين البريطانية على فحص البيانات التي تم جمعها من المسح الوطني للصحة والتغذية، وهي مبادرة بحثية وضعها مركز السيطرة على الأمراض. وحدد المشاركون عاداتهم اليومية في شرب القهوة، بالإضافة إلى إجمالي نسبة الدهون في أجسامهم وخاصة في منطقة البطن.
وسجّلت النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 20 و44 سنة، واللاتي يشربن من كوبين إلى ثلاثة أكواب من القهوة يوميا، مستويات دهون أقل بنسبة 3.4 في المئة مقارنة بغيرهن اللاتي لا يشربن القهوة. وبالنسبة للنساء الأكبر سنا، كانت الفوائد أكثر وضوحا بين اللاتي تتراوح أعمارهن بين 45 و69 سنة حيث سجّلت اللاتي يشربن أربعة أكواب أو أكثر يوميا نسبة أقل بـ4.1 في المئة من دهون البطن.
وعبر جميع الفئات العمرية لدى الإناث، سجّلت النساء اللاتي يتناولن من كوبين إلى ثلاثة أكواب من القهوة يوميا دهونا أقل بنسبة 2.8 في المئة مقارنة بالأخريات. وقال الدكتور لي سميث من جامعة أنجليا روسكين، وهو المشرف الرئيسي على الدراسة “يقترح بحثنا أنه قد تكون هناك مركبات في القهوة – بخلاف الكافيين – تنظم الوزن ويمكن استخدامها كمضادات للسمنة”.
وسجّلت نفس النتائج حتى وإن كانت القهوة خالية من الكافيين. ولم يسجل فرق بين المدخنات واللاتي يعانين من أمراض أخرى.
كما سجّل الرجال بعض النتائج المرتبطة باستهلاك القهوة، وإن لم يكن بنسبة كبيرة مثل النساء. فالرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و44 عاما، والذين يشربون فنجانين أو أكثر يوميا، سجّلوا إجمالي دهون أقل بنسبة 1.3 في المئة، مقارنة بأولئك الذين لا يشربون القهوة. وأشار الدكتور سميث إلى احتمال دمج القهوة، أو مكوناتها الفعالة، في استراتيجية نظام غذائي صحي للتقليل من عبء الأمراض المزمنة المتعلقة بوباء السمنة. وشدد على أهمية تفسير نتائج هذه الدراسة في ضوء قيودها.
وتُعرّف منظمة الصحة العالمية حالات السمنة على أنّها تراكم الدهون بشكل مفرط قد يؤدي إلى الإصابة بالأمراض المزمنة مثل الأمراض القلبية الوعائية والسكري والاضطرابات العضلية الهيكلية وبعض أنواع السرطان.
كما تبيّن أنّ هناك علاقة بين سمنة الطفولة وزيادة احتمال الوفاة المبكّرة واحتمال الإصابة بحالات العجز في مرحلة الكهولة.