كيف تعتنين بصحتك العقلية أثناء فترة الحجر الصحي للوقاية من #كورونا؟

الخميس, 26 مارس, 2020, 17:54 | وكالة أخبار المرأة

قد تجتاحك العديد العواطف والشكوك المختلفة نتيجة جائحة فيروس كورونا، والآثار المترتبة عليها. لذا من المهم الاعتناء بالصحة العاطفية في الوقت نفسه الذي نلتزم فيه بالنظافة الشخصية الجيدة والبعد الاجتماعي والعناية بالصحة الجسدية.
فيما يلي بعض الممارسات التي تحافظ على الصحة العقلية للأشخاص الذين يعيشون في العزل، وفقًا لنصائح منظمة الصحة العالمية (WHO) وخدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة (NHS):
تحكم في درجة تعرضك للأخبار واحصل على الحقائق الصحيحة
قلل من مشاهدة أو قراءة أو الاستماع إلى الأخبار التي تجعلك تشعر بالقلق أو التوتر. وحدد مواعيد ثابتة لمتابعة تحديثات الأخبار خلال أوقات محددة من اليوم، مرةً أو مرتين. واجمع المعلومات فقط من مصادر موثوقة حتى تتمكن من التمييز بين الحقائق والشائعات. كن حذرًا مما يتم نشره على وسائل التواصل الاجتماعي، وضَع في اعتبارك موثوقية المعلومات التي يتم تداولها في الدردشات الجماعية أو مجموعات المناقشة عبر الإنترنت.
سلط الضوء على الإيجابيات واشعر بالامتنان
لن يكون من السهل القيام بذلك في مثل هذه الأوقات لأسبابٍ مختلفة، لكن جهود التفكير الإيجابي والعمل على نشره ستجذب نفس الطاقة. ابحث عن الفرص التي تساعدك على تضخيم الصور الإيجابية والقصص المفعمة بالأمل، مثل التي تتحدث عن الأشخاص الذين تعافوا، أو الأبطال الذين يدعمون الأشخاص المتضررين. امنح الاحترام والتقدير للدور الذي يلعبه عمال الرعاية الصحية ومقدمو الرعاية لإنقاذ الأرواح. لقد وجدت الأبحاث أن تدوين 5 أشياء تشعر بالامتنان لها مرةً واحدةً في الأسبوع يمكن أن يحسن من صحتك.
اعترف بمشاعرك وتواصل للحصول على الدعم
من الطبيعي والمقبول أن تشعر بالملل أو الإحباط أو الوحدة أو القلق أو الإرهاق. يتفاعل الجميع بطريقتهم الخاصة مع الأحداث الصعبة وعدم اليقين. تقبل أنه من الطبيعي أن تشعر ببعض القلق والخوف. ومن المهم أن تتذكر أن البقاء في المنزل قد يكون صعبًا، لكنك تساعد في حماية نفسك والآخرين من خلال القيام بذلك.
حافظ على التواصل وتحدث مع الأشخاص الذين تثق بهم بشأن مخاوفك وشعورك. لا مانع من استخدام الرسائل النصية ووسائل التواصل الاجتماعي، لكن من الأفضل الحديث عبر الهاتف أو مكالمات الفيديو.
حافظ على عقلك نشيطًا
تمثل العودة إلى ممارسة هوايةٍ قديمة، أو تعلم مهارةٍ جديدة، أحد الأنشطة الروتينية الرائعة، ويمكِّنك ذلك من تشتيت الانتباه عن الحالة التي تثير القلق. اقرأ أو اكتب أو العب الألعاب أو حل الكلمات المتقاطعة أو تعلم رقصةً ما أو حل ألغاز سودوكو أو أكمل احجيات الصور أو حاول الرسم والتلوين. مهما كانت الأنشطة التي ستقوم بها، ابحث عن شيءٍ يناسبك.
ساعد نفسك على الاسترخاء
تجنب مقارنة نفسك بإنجازات الآخرين أثناء قضائك كل هذا الوقت في العزلة. لا تقسُ على نفسك إذا لم تكن تطور الشركة الناجحة التالية وتتخلص من الفوضى في منزلك وتتعلم لغة جديدة، كل ذلك في وقتٍ واحد. من الطبيعي أن تتذبذب مستويات الإنتاجية، لذا أمنح نفسك هدنة، ولا تُثقل كاهلك بالذنب.