قصيدة أخشى أن أهديها لأمي

الجمعة, 20 مارس, 2020, 17:32 | وكالة أخبار المرأة

الأديبة والشاعرة : دورين نصر سعد - لبنان - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

انتهى عصر الجواري يا أمّي
و عصر المرأة الخائفة

ثوري، حطّمي الكأس و دوسي على كلّ التّقاليد
البالية...
لا تكوني امرأةً مطيعة،
أجمل ما في الرّيح أن تكون عاتية...

علّمونا أنّ الأمومة تضحيةٌ
و الرّغبات عارٌ في حياةٍ فانية...

علّمونا أن نكدّس أوجاعنا
و نحتفل بالصّمت و إيقاعاته الدّامية،

اقلبي الزّمن يا أمّي
لا تريد الأمومة إثباتا
فلهفة عينيك كافية...

سال الحنان من أصابعك
و ارتبك السّطر، يا غالية...

سامحيني إن طلبت منك أن تكوني عاصفة،
و أنت نسمة هانئة،

في قلبي يا أمي مدينةٌ من الحزن
و ثورةٌ في ضلوعي باقية...
لم تدخلي مدينتي يومًا
و تتصفّحي سنواتي الباكية...
عشت في التّرحال أبحث عن دفء
و أنت تدافعين عن شرائع راقية...
أنا ساكنة بلادي الوحيدة
أرتادها كلّ ليلة حافية
لن أكون مثلك طائعة،

سمائي لا يخدشها برق،
و حاضري يلهث خلف أيام جارية...