الامم المتحدة تشيد باستعداد الامارات لتنفيذ المرحلة الثانية من برنامج تدريب النساء على عمليات حفظ السلام

الأحد, 12 يناير, 2020, 19:46 | وكالة أخبار المرأة

اشاد  تيجاني محمد باندي رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة باستعداد دولة الامارات العربية المتحدة لتنفيذ المرحلة الثانية من برنامج تدريب مجموعة من النساء في افريقيا واسيا على عمليات حفظ السلام بعد النجاح الذي حققته في تنفيذ المرحلة الاولى من البرنامج في تدريب مجموعة من النساء العربيات .
وقال في تصريح له عقب زيارة لمقر الاتحاد النسائي العام بعد ظهر اليوم ان سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الاعلى للامومة والطفولة الرئيسة الاعلى لمؤسسة التنمية الاسرية التي رعت هذا البرنامج كان لها الفضل في نجاح المرحلة الاولى من البرنامج بتدريب مجموعة النساء العربيات على عمليات حفظ السلام انطلاقا من الدعم الثابت الذي تلقاه المراة في دولة الامارات وفي كل مكان .
واوضح ان هيئة الامم المتحدة اختارت دولة الامارات العربية المتحدة لتنفيذ هذه التجربة كاول دولة تقوم بهذا الجهد المميز نظرا لسجلها الرائد في مجال دعم المراة وتقديم العون والمساعدة الانسانية لاي محتاج في العديد من مناطق العالم .
واستقبل رئيس الجمعية العامة للامم المتحدة وسعادة لانا زكي نسيبة المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة لدى وصولهما لمقر الاتحاد النسائي العام بعد ظهر اليوم من طرف سعادة نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام والريم عبدالله الفلاسي الامينة العامة للمجلس الاعلى للامومة والطفولة والعقيد الركن عفراء محمد الفلاسي قائد مدرسة خولة بنت الأزور العسكرية والدكتورة موزة الشحي المديرة التنفيذية لمكتب الاتصال لهيئة الامم المتحدة للمراة في ابوظبي وعدد من مدراء الادارات والمسؤولين بالاتحاد النسائي .
وقد رحبت سعادة نورة السويدي بالمسؤول الدولي واطلعته على خطوات تنفيذ المرحلة الثانية من برنامج تدريب مجموعة النساء في افريقيا واسيا على عمليات حفظ السلام الذي ترعاه سمو ام الامارات ويتابع تنفيذه الاتحاد النسائي ومكتب الاتصال لهيئة الامم المتحدة للمراة حيث تنفذه وزارة الدفاع الاماراتية بمدرسة خولة بنت الازور العسكرية .
وقالت سعادة نورة السويدي ان دولة الامارات العربية المتحدة بقيادتها الرشيدة وسمو ام الامارات تحيطان مجموعة النساء المتدربات بالرعاية التامة وتوفر لهن كافة التسهيلات التي تحقق النجاح لهن في هذه التجربة التي يعول عليها الجميع .
وذكرت ان وزارة الدفاع الاماراتية هيأت مكانا مثاليا للتدريب وهو مدرسة خولة بنت الازور العسكرية العريقة في تدريب النساء على الامور العسكرية وتحرص على تقديم افضل وسائل التدريب الحديثة للمتدربات من المتدربات ليجتزن هذا البرنامج بنجاح حيث يتم تدريبهن على عمليات حفظ السلام وعلى الاعمال المدنية الاخرى .
واشارت الى ان الاتحاد النسائي العام وبتوجيهات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ترعى هذا البرنامج منذ بدايته وتعاونت مع مكتب الاتصال لهيئةالامم المتحدة للمراة في ابوظبي ووزارة الدفاع الاماراتية على تنفيذ مذكرة التفاهم التي وقعتها الدولة مع هيئة الامم المتحدة للمراة في نيويورك في شهر سبتمبر من العام 2018 . وواصل الاتحاد اتصالاته مع كافة الجهات حتى اصبح هذا البرنامج واقعا عمليا وينفذ على ارض دولة الامارات العربية المتحدة.
من جانبها اطلعت الدكتورة موزة الشحي رئيس الجمعية العامة للامم المتحدة على الجهود الكبيرة التي تقوم بها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في دعم المرأة في كل مكان وكذلك الدعم الذي تلقاه الامم المتحدة من دولة الامارات في جميع الميادين وخطوات تنفيذ برنامج تدريب النساء على عمليات حفظ السلام .
وقدمت الدكتورة موزة شرحا لرئيس الجمعية العامة للامم المتحدة عن التقدم الذي تم إحرازه في المرحلة الاولى من البرنامج التدريبي الذي رعاه الاتحاد النسائي العام ومكتب الاتصال لهيئة الامم المتحدة للمرأة في ابوظبي بالتعاون مع وزارة الدفاع بدولة الامارات .
كما قدمت الدكتورة موزة شرحا عن عمل مكتب الاتصال لهيئة الامم المتحدة للمراة في ابوظبي وقالت انه يلقى الدعم الكامل من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" وهذا يعطي المكتب مجالاً أوسع للعمل لصالح المرأة الإماراتية والمرأة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وهو ما يسعى إليه مكتب الاتصال.
وكان رئيس الجمعية العامة للامم المتحدة قد وصل الى مقر الاتحاد النسائي بعد ظهر اليوم والتقى مع مجموعة من النساء في افريقيا واسيا اللاتي سيبدان في التدريب على عمليات حفظ السلام حيث تم التقاط صور تذكارية مع المشاركات في البرنامج التدريبي لبناء قدرات المرأة في القطاع العسكري وعمليات حفظ السلام .
بعد ذلك قام سعادة تيجاني محمد باندي بجولة في قاعة الجوهرة بالاتحاد النسائي واطلع على مجموعة من الأوسمة والشهادات والدروع التي حصلت عليها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك من قادة الدول والمؤسسات والجهات المحلية والدولية، تكريماً لها وتقديراً لدورها في دعم القضايا الإنسانية والخيرية والنهوض بالمرأة الإماراتية لتشارك في تنمية مجتمعها.
وفي ختام الجولة ابدى الضيف اعجابه بما شاهده من نماذج توضح الجهود العظيمة التي يقدمها الاتحاد النسائي العام في مجال دعم ريادة وتمكين المرأة في كافة ميادين الحياة برئاسة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك.
وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة قد اعلنتا عن اطلاق الدورة الثانية لبرنامج تدريب المرأة على العمل العسكري وحفظ السلام في أكاديمية خولة بنت الأزور العسكرية في يناير 2020 .
وقال بيان صدر في مقر هيئة الامم المتحدة للمراة بنيويورك في وقت سابق انه سيتم برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تدريب مجموعة من النساء في افريقيا وآسيا على عمليات حفظ السلام وستشرف على هذه الدورة وزارة الدفاع بدولة الامارات والاتحاد النسائي العام ومكتب الاتصال لهيئة الامم المتحدة للمراة في ابوظبي .
و جاء هذا الاعلان قبل اجتماع شبكة رؤساء الدفاع المعنيين بِجدول أعمال المرأة والسلام والأمن في الأمم المتحدة وبمشاركة وفد دولة الإمارات برئاسة اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية .
وقال اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان ان دولة الامارات تؤكد على الدور الهام للمرأة في وضع خطط السلام والأمن الدوليين وتعزيزهما، حيث تُقدم النساء في قطاع الأمن مُساهمات حقيقية وملموسة للحفاظ على أمن وسلامة الأسر والمجتمعات المحلية.
وذكر ان التزامنا الدائم لِدعم جدول أعمال المرأة والسلام والأمن وتمكين المرأة دفعنا إلى الشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة لتطوير هذا البرنامج الذي يزود النساء العاملات في مجال حفظ السلام وقطاع الأمن بالمهارات اللازمة ونحن فخورون برؤيته يتوسع ليشمل النساء من افريقيا وآسيا .
الجدير بالذكر أن المرحلة الاولى للبرنامج التدريبي لبناء قدرات المرأة العربية في القطاع العسكري وعمليات حفظ السلام إنطلقت في مدرسة خولة بنت الأزور العسكرية في أبو ظبي في 27 يناير من العام الماضي 2019 بمشاركة 137 امرأة من 7 دول عربية هي مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية وجمهورية السودان الديمقراطية، والمملكة الأردنية الهاشمية ، والجمهورية العربية اليمنية بالاضافة الى دولة الإمارات العربية المتحدة. واشرف على هذا البرنامج الاتحاد النسائي العام ومكتب الاتصال لهيئة الامم المتحدة للمرأة في ابوظبي بالتعاون مع وزارة الدفاع بدولة الامارات .
واسهم البرنامج في إعداد ضابطات للمشاركة في عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وزيادة عدد النساء المؤهلات للعمل في الجيش وإنشاء شبكات دعم للنساء المهتمات بالعمل العسكري وحفظ السلام. كما اسهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية لقرار مجلس الأمن رقم 1325 ، والذي يركز على أهمية بناء القدرات والتدريب وزيادة فعالية عمليات حفظ السلام من خلال إشراك المزيد من النساء في هذه العمليات وتعزيز السلم والاستقرار العالميين وتعزيز دور المرأة في قطاعات السلام والأمن.