الأمومة والوظيفة

الثلاثاء, 5 مارس, 2019, 19:28 | وكالة أخبار المرأة

الكاتبة الصحفية:لميس نبيل أبو تمام - الإمارات العربية -المتحدة -خاص بـ"وكالة أخبار المرأة"

كنت أتنقل من وظيفة إلى أخرى بحثاً عن خبرة أفضل ومدخول أعلى، وكنت أنتظر طوال الوقت التحفيز والتقدير لمساعدتي على المضي قدماً نحو طموحي، وكنت أصادف في كل مرة مديراً مختلفاً إما يدفعني عالياً في هذا السلم الطويل الذي لا ينتهي أو يعرقلني فأبقى مكاني أصارع التقدم. إلى أن وجدت أصعب وظيفة قد تمر على إنسان.
في وظيفتي الحالية لا أجد التحفيز والتقدير الذي لطالما بحثت عنه لكنني سأجده على المدى الطويل عندما يتطور مشروعي ويعود علي بالنتائج. ساعات العمل طويلة لكن غير كافية، كما أنني بدأت أشعر بأنني أحتاج إلى شهادات إضافية في تخصصات متنوعة لكي أستطيع تلبية متطلبات وظيفتي. لا تتساءلوا عن المدخول فهو أيضاً استثمار لا يعود علي بشيء سوى على المدى البعيد. بالرغم من كل ذلك فهي الوظيفة الوحيدة التي أشعرتني بالسعادة يوماً.
مديري متذمر بشكل دائم، كثير الطلبات وكثير الصراخ، يشبه المدراء الذين صادفتهم من قبل، الفرق أنه في السابق كان لي حق ترك الوظيفة وقتما شئت، أما الآن فلا أستطيع فعل ذلك مع وظيفتي الحالية، ولأننا أكثر صبراً، نستحق بجدارة هذه الوظيفة التي لا تصلح إلا للإناث!
طبعاً هي الأمومة، الوظيفة الأصعب، المليئة بالتحديات والعقبات. التمهل في أخذ القرارات ليس من صالحنا دوماً، وليس هناك مجال لمرحلة تجريبية، وخسارة الأموال لصالح الاستثمار في الأبناء هو المكسب الذي سيعود علينا على المدى البعيد. وظيفة يصعب وصفها، أم لعلها هبة من الله تعالى ليُكمل دور المرأة في الحياة.. فهنيئاً لكل أم في عيدها، كل عام وأنتم بخير