في إطار خدمة المرأة الفلسطينية لقضية بلدها بادرت  الشاعرة الفلسطينية المقيمة بتونس ليلى نصار بتركيز مكتب دولة فلسطين بالمهجر التابع لمنظمة المتوسط لتنمية الثقافات وهو ما يعتبر خطوة جريئة وايجابية لخدمة القضية و ذلك باقتراح من سعادة السفير الفلسطيني بتونس سليمان الهرفي و سيرافق حفل الافتتاح تغطية  إعلامية  و حضور مميز لممثلين من السفارة والدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطيينة .
و أفادت رئيسة المنظمة أن أول نشاط للمكتب الجديد سيكون بمثابة  قوافل دعم للطلبة الفلسطينيين المتواجدين بتونس والذين يعانون من نقص في التغطية الاجتماعية و الصحية ,إضافة إلى إحداث  صندوق يدعم  رسومات الجامعة و مستلزمات الدراسة, كما سيتم تسليط الضوء على كل إنتاج أدبي فلسطيني  كالشعر والرواية والمسرح والسينما , و أردفت السيدة ليلى نصار أن المكتب سيحاول  تشجيع الفلسطينيين المقيمين في أوروبا على دعم أبناء وطنهم دعما ماديا و معنويا حتى يخفف عليهم عبء الغربة من جهة و تقريب أبناء البلد الواحد من بعضهم البعض من جهة أخرى .
ومن مقترحات هذا المكتب أيضا التعريف بالمنتوج التقليدي الفلسطيني من خلال تنظيم عروض أزياء لللباس الفلسطيني و محاولة تسويقه لحساب حرفيات فلسطينيات من الداخل للمساعدة على التمكين الاقتصادي للمرأة الفلسطينية.
و أكدت السيدة  نصار انه و في إطار التبادل الثقافي الذي تسعى المنظمة لإرسائه مع تونس أنها  ستستقبل وفود شبابية من فلسطين تقوم بجولات استطلاعية سياحية في تونس  و في المقابل  سيتم إرسال وفود تونسية إلى فلسطين عن طريق السفارة والخارجية التونسية في سبيل التعريف بأرض فلسطين ومناطقها الداخلية الجميلة.