أكد رئيس الوزراء الفلسطينيي رامي الحمد الله مواصلة الحكومة عملها الجاد لتطوير قدرات المرأة، ورفع مهاراتها، وزيادة نسبة مشاركتها في سوق العمل، بالإضافة إلى توفير كافة أدوات الدعم اللازمة لتعزيز وصول المرأة إلى مراكز صنع القرار.
جاء ذلك خلال افتتاحه للمؤتمر السنوي لمنتدى سيدات الأعمال- فلسطين، يوم الاثنين، بعنوان 'النساء في مواقع صنع القرار ما بين الواقع والتطبيق'، وبحضور وزيرة شؤون المرأة ربيحة ذياب، ورئيس الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني علا عوض، ورئيسة منتدى سيدات الأعمال أمل المغربي، ومدير عام هيئة سوق رأس المال عبير عودة، والممثل الخاص لهيئة الأمم المتحدة للمرأة عليا اليسير، وعدد من الشخصيات الاعتبارية.
وقال الحمد الله إن الحكومة تعمل على تعديل وتطوير التشريعات، والسياسات، والبرامج الحكومية التي تضمن مراعاة النوع الاجتماعي ومشاركة المرأة، ومواصلة تنفيذ برامج التوعية الاجتماعية، وتعزيز الشراكة مع المجتمع المدني في قضايا المرأة، والمتابعة الجدية لمدى الالتزام بهذه القضايا من قبل كافة الوزارات، والمؤسسات الحكومية.
وأضاف أن مؤسسات الدولة، الحكومية والخاصة، و'ضعت قضية المرأة في قلب أولويات عملها، وبلورت العديد من التدخلات الهادفة، ليس فقط بهدف النهوض بواقع المرأة وتطوير آليات تمكينها وحمايتها، وصون حقوقها، وإنهاء كل مظاهر العنف الذي تتعرض له، بل إلى تعزيز مشاركتها في سوق العمل، وفي العمل العام، وضمان وصولها إلى مواقع صنع القرار، سواء في الحكومة، أو القضاء، أو مجالس وهيئات الحكم المحلي، وغيرها من المواقع المتميزة وغير التقليدية'.
وقدم الحمد الله شكره إلى منتدى سيدات الأعمال على جهوده المبذولة في سبيل تعزيز دور المرأة، ومشاركتها في بناء الاقتصاد الوطني، وتحفيزها على العمل، والمبادرة، والمشاركة.