أعلنت النجمة البريطانية ميني درايفر، عن «اعتزالها» الإنجاب بالرغم من رغبتها الشديدة بأن يكون لديها أولاد غير ابنها الوحيد «هنري» ما يدفعها إلى التفكير بالتبني.
ونقل موقع «كونتاكت ميوزيك» البريطاني عن درايفر (43 عاماً) قولها إنها تأمل بأن تكون أماً من جديد، لكنها ستتبنى أو ترعى طفلاً لتفادي الإرهاق الذي يترافق مع الحمل.
وقالت الممثلة إنها لا تريد اختبار التغيرات الجسدية التي تأتي مع الحمل، فهي لا تريد أن تكون سمينة طوال عاماً كاملاً وتعاني من الإرهاق طوال 4 أعوام.
وأوضحت أنها تفكر في التبني عندما يتقدم ابنها هنري (5 أعوام) في الصفوف بالمدرسة.