أظهرت دراسة جديدة، اليوم الجمعة، أن نصف النساء البريطانيات من الفئة العمرية 18 إلى 30 عاماً يتبادلن الملابس والأحذية مع زميلاتهن، بهدف توفير المال.
ووجدت الدراسة، التي نشرتها صحيفة "ديلي ميرور"، أن المعاطف والسترات هما أكثر قطع الملابس التي تستعيرها البريطانيات من زميلاتهن.
وقالت إن ربع البريطانيات بررن اعارة ملابسهن لتشابه أذواقهن مع الزميلات وبشكل يجعل من المنطقي تبادل الثياب المكلفة معهن، و5% بسبب الصداقة الحميمة.
واضافت الدراسة أن ربع النساء البريطانيات اعترفن بأنهن تخاصمن مع اثنتين أو أكثر من زميلاتهن بسبب إصرارهن على ارتداء الملابس نفسها، فيما اقرّت أكثر من 30 منهن أن تبادل الملابس مع الزميلات جعلهن حائرات بشأن ملكيتها.
واشارت إلى أن ميل الكثير من النساء البريطانيات لتبادل الملابس، وخاصة الباهظة الثمن منها، صار يُعد منطقياً بسبب الصعوبات المالية ورغبتهن في توفير المال لتغطية تكاليف المعيشة.