جريمة التحرش في مول المنطقة الشرقية يجب ألا تذهب مع الريح.. وهؤلاء المخلون بالأمن يجب الضرب عليهم بيد من حديد لأنهم تعدوا على امن النساء والأرواح والشرف.. هؤلاء يا سمو أمير الأمن محمد وسمو أمير المنطقة الشرقية حفظكم الله.. لا يجب ان تؤخذ فيهم رحمة ولا شفقة.. هؤلاء مجرمون حقا بكل ما تحمله معاني أمن ديننا ووطننا الغالي.. فكيف جرأ هؤلاء أمام الناس بفعل تلك التصرفات.. والواجب ان يجمع عليهم بين العقاب والتشهير بهم وجلدهم في نفس المكان المعتدى فيه ويشمل كذلك المتفرجين الذين ليس لديهم وازع أخلاقي ولا حمية ولا درء أعراض الناس.
اليوم يطفح على السطح مآذن صوتية تنادي بأن تقود المرأة سيارتها؟ أعتقد أن المنادين بهذا لم يدركوا عقلية شبابنا من نوع المتحرشين البذيئين في مول الظهران! ولم تدرك بعض العضوات في مجلس الشورى حاجة أمن المرأة قبل المطالبة بالقيادة.. المرأة تحتاج الى أمن أسري من الاضطهاد اليومي. المرأة بحاجة إلى أمن مجتمعي من الغيلة والاحتيال. المرأة بحاجة الى حماية كرامتها وكيانها من ظلم الأزواج والإخوان وأرباب العمل. هذه هي المطالبات الأساسية التي تحتاجها المرأة أكثر من المناداة بأن تقود سيارتها.
اليوم. نحن في زمن ترفهت فيه المرأة بسائق أو وسيلة نقل، وهن لا يركبن الدواب في مشاويرهن؟ ولا يحملن على رؤوسهن سلال البضائع (الزبيل).
مزيدا من التعقل الأخلاقي ياعضوات الشورى الموثوق فيهن ايصال صوت المرأة والبحث فيما تحتاجه من مسلمات الحياة والضغوط الاجتماعية الملقاة على عاتق المرأة ؟
كيف تطالبن بقيادة المرأة للسيارة وهي تحتاج إلى الحماية في سوق عام وعلى قدميها؟
شبابنا يحتاجون الى نظام رادع وقاسٍ يلطم شهواتهم واستهتارهم بالأمن المجتمعي من افراد الشرطة والهيئة؟
أين أولئك المنادون بإقصاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟ في مثل هذه الجرائم؟
هيئة الأمر ياسادة وهبها الله هيبة، وإلا مثل هؤلاء الثلة المجرمة لا يفيد معهم الا هيئة الأمر بالمعروف كقوة امنية وطنية محتسبة.
هنا هل ستقود المرأة سيارتها في ظل التحرش الجريء وهي بين بشر يتفرجون كالبهائم؟ في سوق مخصص للنساء؟ ارجو ان يعاد النظر في عدم السماح للشباب بدخول الأسواق.
المناشدون بإقصاء الهيئة قد يمر على نسائكم لا سمح الله نوع من هذا التحرش الذي شاهدناه وأساء لسمعة وامن وطننا أمام العالم.. وهي بالمناسبة ليست المرة الأولى وهناك أحداث متكررة لكن مع الأسف لم يكن الخطاب رادعا وعمليا ليعرفه الجميع.
إن قيادة المرأة في ظل هذه المحن العلنية مطالبة مضحكة بزج المرأة في غياهب الجب.. فوالله لو حدث لا سمح الله أن سمح بقيادة المرأة لسيارتها لنفقدهن كفقدان الإبرة في قاع البحر.. شبابنا مستهتر ويضرب بالهيبة الأمنية عرض الحائط..ولا يبالي وهو سقيم بليد قابع في الضحك والمغامرة التي يدفعه بها شباب ضال مثله..لا يزن الأمور وليست لدى بعضهم غيرة على محارمه ولا كرامة؟
الأمن الوطني ياسادة (خط أحمر) إن تجاوزه احد قطعت يده ويمكن قطع رأسه فلا حسافة عليه كائنا من كان. وطن لا بد ان نعيش فيه بأمان بعد الله ولا تهزه هذه الثلل الفاسدة اخلاقيا وعقائديا!
أقول ذلك وأنا وغيري متألم من تلك الثلة المجرمة بحق النسوة والشرف.. أقول ذلك لمن ينادي بإقصاء الهيئة كأن المرأة عندنا مكبوتة موصدة عليها الأبواب. العقل مقياس الرجال.. والا مثل هذه الجريمة اين هم الاعلاميون زملاؤنا الكرام.. اين هم كتاب الأعمدة من شن حملة تطالب بأقصى درجات العقوبة التعزيرية بهؤلاء؟
وطن لا نحميه ولا نحمي شعبه ومقدراته لا نستحق ان نعيش فيه.. حمى الله بناتنا وأعراضنا وحسبتنا المتعقلة بعيدا عن التهور وحمى الله عقولنا من نساء لا يدركن بواطن الأمور ولا أبعاد عقلية شبابنا المحسوبين على الوطن العربي المسلم.. هؤلاء الثلة قلة ان شاء الله وشبابنا الخير كثيرون مليئة بهم رحاب الوطن ومجالس الرجال شبابنا يشرف كثير منهم بعقله ورزانته، شبابنا المتعقل لديه حس أخلاقي ووازع ديني..لكن التفاحة الفاسدة تفسد باقي التفاح. والدليل الذين يشاهدون التعدي ولم يجرأ احد منهم على إنقاذ تلك النسوة.. ولا ندري ما ذا حدث بعد نهاية المقطع ربما حدث الأسوأ؟ سترك يارب.