صرحت وزيرة الأسرة والتضامن والتنمية الاجتماعية في مجلس النواب أن المساواة في الوصول العادل والمتساوي إلى مناصب القرار و المسؤولية  والذي يهدف إليه برنامج الحكومة " إكرام "  سوف يتحقق من خلال اعتماد سلسلة من التدابير الرامية إلى تعزيز وتركز التمثيل السياسي للمرأة في الهيئات المنتخبة على المستوى المحلي والإقليمي والوطني بغية تحقيق المساواة ، مضيفة أن الجهود رامية  أيضا إلى زيادة 22 ٪ من معدل وصول المرأة إلى هذه المناصب في عام 2014 .                                                                        يهدف هذا البرنامج، الذي يتلقى الدعم المالي من الاتحاد الأوروبي، أيضا إلى المساهمة في تحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي للمرأة من خلال إدماج برامج لمحاربة الفقر، وانعدام الأمن والتسول و دعم مبادرات المجتمع المدني الرامية إلى تعزيز شؤون المرأة في وضع صعب.                                        
  كما أن البرنامج ينهج خطة إضفاء الطابع المؤسسي على مبادئ العدالة و المساواة و إرساء قواعد المساواة من خلال إدماج المرأة في برامج التنمية والسياسة العامة، ومكافحة التمييز وإنشاء مرصد وطني لتحسين صورة المرأة في وسائل الإعلام.                                                   
وبالإضافة إلى ذلك،يسعى البرنامج إلى  رفع مستوى نظام التعليم والتدريب القائم على الإنصاف وتهدف هذه الخطة المساواة من خلال الالتزام بالتعليم للمرأة القروية، وتشجيع البحث العلمي ودعم المبادرات لمكافحة العنف القائم على نوع الجنس في المدارس والجامعات.          
   وأشارت السيدة" الحقاوي" أيضا أن التحديات التي تواجه الخطة لا تزال ترتبط في الأساس بتنفيذ الأحكام الدستورية في مجالات تعزيز حقوق المرأة و إضفاء الطابع المؤسسي على التنسيق بين مختلف القطاعات، و الترحيب بالمشاركة الفعالة لكل إدارة حكومية باغية تحقيق النجاح في هذه المبادرة الجليلة .