يخطئ من يظن أن مهنة قبطان الطائرة أحكم الرجالُ سيطرتهم عليها ولم يعد للجنس اللطيف موضع قدم فيه، حيث أظهرت الأرقام التركية أن عدد النساء اللواتي يعملن بهذه المهنة تضاعف بشدة خلال السنوات الماضية. 
فقد ذكرت صحيفة "خبر ترك" أن عدد النساء اللواتي يعملن كقائد وقبطان لطائرة مدينة وصل في العام الحالي 2013 إلى 45 قبطانة، في حين أن عددهن قبل سنوات لم يتجاوز ست قبطانات فقط. 
ولفتت الصحيفة إلى أن أول سيدة تركية تقتحم هذا المجال الذي طالما بقي حكرًا على الرجال هي "بدرية طاهر جوكمان" في عام 1933، حيث بدأت حينها تعمل كقبطانه للطيران المدني التركي، وتبعها في ذلك البنت الروحية لمصطفى كمال أتاتورك "صبيحة جوكشان" عندما اعتلت قمرة القيادة كأول قبطانة لطائرة عسكرية في عام 1936. 
وأوضحت الصحيفة أن بعض القبطانات التركيات تعلمن هذه المهنة نظرًا لخلفيّتهم العسكرية في الجيش، حيث إن بعضهن كان يخدم في سلاح الجو التركي، وإن البعض الآخر جاء عن حب بها فاتجه للمدارس الخاصة التي تعلم الطيران، ثم نمت مهراتهن حتى أصبحن معتمدات لدى الخطوط الجوية التركية.