بهدف تقديم تمويل ومنح مادية للباحثين والباحثات في السعودية لدراسة قضايا نوعية معاصرة تخص المرأة والمجتمع السعودي، تم في الرياض أخيراً تدشين مركز بحثي متخصص في قضايا ودراسات المرأة السعودية والبحوث الاجتماعية.
حيث تم التدشين في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بمبادرة ودعم وتمويل من وزارة التعليم العالي.
وقالت الدكتورة حنان المسعود وكيلة مركز الأبحاث الواعدة في البحوث الاجتماعية ودراسات المرأة في جامعة الاميرة نورة لـ "الاقتصادية": إن المركز جاء تفاعلا مع رؤية الملك عبد الله بن عبد العزيز في إعادة الدور الطليعي للمرأة السعودية عبر المنظومة الحقوقية القرآنية القائمة على تكافؤ الفرص وحق الفرد سواء كان ذكرا أم أنثى في خدمة مجتمعه بكل ما أوتي من قدرات.
وأضافت: "إن الانتقال المدروس الذي أحدثته قرارات خادم الحرمين الشريفين سيغير كثيرا من المفاهيم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي سيكون لها وقع كبير على المجتمع السعودي وتحديدا المرأة لذلك انطلق المركز لدراسة واقع المجتمع والمرأة في مختلف الأصعدة الحقوقية والاقتصادية والاجتماعيبة والسياسية، ولأن المرأة تحمل - على حد قولها - اليوم مسؤولية أكثر من الرجل لتحافظ على استقرار المجتمع وتساهم في تنمية اقتصاده وتطوره لذا سيركز المركز على تبني قضاياها المعاصرة بحثا ونقاشا وتدريبا". وذكرت المسعود أن المركز يتبنى استراتيجية بحثية شاملة في دعم الباحثين والباحثات عبر المنح البحثية، إضافة إلى دعم طلاب الدراسات العليا ونشر أبحاثهم وتقديم الدعم المادي لهم، ودعم المشاريع البحثية الوطنية على مستوى السعودية على أن تعالج مشكلات ذات هم وطني أو تصب في قضايا المرأة مثل إساءة استخدام الوكالة الشرعية والحرمان الكلي أو الجزئي من الميراث، وكذا دفعها للاقتراض من البنوك تمثل بعض صور الاستغلال الاقتصادي للمرأة السعودية.
ونوهت إلى أن المركز في بادرة جديدة سيدعم تأليف وشراء حقوق الكتب ذات الموضوعات الحديثة التي تعالج مشكلات مجتمعية وقضايا إنسانية وتقدم حلولا لها، مشيرة إلى أن دور المركز لن يقف عند البحث العلمي حيث سيطبق منظومة من البرامج التدريبية بمتوسط 100 دورة في العام الدراسي الكامل تستهدف النساء بمختلف الشرائح، حيث خصص المركز برامج تدريبية مكثفة لعضوات هيئة التدريس وأخرى تخص الإداريات والطالبات، ودورات خصصت لكل شرائح المجتمع، مؤكدة أن المركز بالخبرات النسائية التي تعمل فيه، إضافة إلى مجموعة الباحثات سيقدم خدمات استشارية متخصصة لمؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الخدمية الخاصة بالمرأة في مختلف المجالات.
وبينت المسعود أنه يمكن الحصول على الدعم المادي والمنح البحثية من المركز لجميع الباحثين والباحثات السعوديين عبر التقديم بمخطط مشروع بحثي شامل مرفق بالميزانية التقديرية له من خلال موقع المركز الإلكتروني.