بيّن تقرير نشرته "يديعوت أحرونوت" مدى تقاعس الشرطة الإسرائيلية وعدم اكتراثها لمصير امرأة عربية من مدينة اللد كانت قد قدمت شكوى تفيد تعرضها لمحاولة القتل مرتين.
وجاء أن المرأة العربية قدمت شكوى في مدينة اللد مرتين، وتجاهلت شرطة المدينة الشكوى وأعادتها إلى بيتها بدون أن تعالج القضية. في المرة الثالثة توجهت إلى مركز شرطة "مرحاف شفيلاه". وفقط في أعقاب ذلك عين ضابط لفحص سلوك الشرطة في مدينة اللد.
يذكر أن هذه الحادثة تأتي بعد شهور قليلة من حادثة أخرى راح ضحيتها طفلتان من النقب، كانت والدتهما قد قدمت شكوى للشرطة في "عراد" حذرت فيها من تهديدات زوجها بقتل الطفلتين، بيد أن الشرطة تجاهلت الشكوى.
وجاء أنه منذ نحو سنة قدمت امرأة من مدينة اللد، في العشرينات من عمرها، شكوى للشرطة في المدينة أكدت فيها أنها تتعرض للتهديد من قبل أحد معارفها. وقبل نحو شهر نجت المرأة المشار إليها من محاولة دهس في الشارع، وتوجهت إلى مركز الشرطة ثانية، إلا أن الشرطي في مركز الشرطة اكتفي بالقول لها "المهم أنك بخير الآن". وأعيدت إلى منزلها بعد ذلك بدون أن تحرك الشرطة ساكنا.
وفي المرة الثالثة، قبل عدة أيام، قررت التوجه إلى مركز شرطة "مرحاف شفيلاه"، وقدمت شكوى هناك حول تصرفات الشرطة حيال شكواها.