دعا الاتحاد العام التونسي للشغل، إلى تنظيم "مسيرة سلمية حاشدة" اليوم الثلاثاء  تزامنا مع احتفال تونس باليوم الوطني للمرأة.
وقال الاتحاد، في بيان له اليوم، إن المسيرة تنطلق من ساحة "باب سعدون" في اتجاه ساحة باردو أمام مقر المجلس الوطني التأسيسي (البرلمان) بوسط العاصمة تونس، مشيرا إلى أن تنظيم المسيرة سيتم من جانب المكتب الوطني للمرأة التابع للاتحاد بمشاركة مكونات من المجتمع الوطني والأحزاب الديمقراطية.
ومن المنتظر أن تلتحق المسيرة بـ"اعتصام الرحيل " المتمركز أمام التأسيسي منذ أكثر من أسبوع مطالبا بحله.
وتحتفل تونس سنويا يوم 13 أغسطس باليوم الوطني للمرأة، حيث صدرت في مثل هذا اليوم العام 1956 مجلة (قوانين) الأحوال الشخصية في تونس والتي أقرت المساواة بين الرجل والمرأة وحددت حقوقها وأقرت منع تعدد الزوجات.
وتواجه حركة "النهضة"، التي تقود الائتلاف الحاكم في البلاد، اتهامات بـ"محاولة المساس بحقوق المرأة" وتجلى ذلك خاصة في النقاشات الحادة التي دارت بين النواب حول الفصل المخصص لها بالدستور الجديد، حيث شدد نواب النهضة على تضمين مصطلح "التكامل" بين المرأة والرجل في حين أن المعارضة تصر على استعمال كلمة "مساواة".
ويتزامن الاحتفال باليوم الوطني للمرأة التونسية بوضع سياسي متأزم في البلاد منذ اغتيال القيادي المعارض محمد البراهمي في 25 من يوليو الماضي وتلته واقعة مقتل 8 من جنود بالجيش على يد مسلحين في جبل الشعانبي الحدودي مع الجزائر.