تسعى منظمة المرأة الخليجية في إطار تحقيق أهم أهدافها و هو ضمان مشاركة المرأة الخليجية على قدم المساواة مع الرجل في تحقيق التنمية و النهضة للوطن الخليجي و تحقيق الفرص المتساوية و في خطوة لطرح دراسات و أبحاث تخلص إلى توصيات يمكن أن تسهم في مساعدة المؤسسات الحكومية ذات الاختصاص في رتق التباين و تفعيل الأنظمة و القوانين المنظمة لعمل المرأة في مجتمعات الدول الأعضاء في الملف الاجتماعي بمجلس التعاون الخليجي فقد تم التنسيق مع شركة مجموعة الهدف الدولية للمعارض و المؤتمرات لتنظيم مؤتمر دولي متخصص بعنوان (النوع الاجتماعي و علاقات العمل )  في سلطنة عمان – مسقط بتاريخ 25-27 أغسطس /2013م.
 وأفاد الاستاذ  محمد إمام المدير العام لشركة الهدف الدولية أن المؤتمر  سيكون تحت رعاية من قبل صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد ال سعيد و إشراف تنسيقي من قبل الاتحاد العام لعمال سلطنة عمان والغرفة التجارية و الصناعية بسلطنة عمان – مسقط .
كما أوضح الأستاذ محمد المطيري رئيس منظمة المرأة الخليجية بأن المنظمة و حرصا منها على أن تكون مخرجات هذا المؤتمر محققا فعلي لهذا الدور ومسهما في تفعيل دور المرأة الخليجية في عملية البناء لهذا الوطن على قدم المساواة مع الرجل فقد أوكلت الملف العلمي لهذا المؤتمر إلى جهة استشارية ذات تخصص و هي ( مركز دار الإبداع للاستشارات ) من دولة الكويت و الذي بدوره حقق مشاركة لشخصيات دولية في هذا المؤتمر .
الأستاذة سعاد شريط مسؤولة الاتصال الدولي لمنظمة المرأة الخليجية ذكرت بأن المنظمة حريصة على أن تكون هنالك مشاركة دولية في كافة أنشطتها في خطوة لتحقيق الاستفادة للمجتمع الخليجي و العربي بما وصلت إليه تلك المجتمعات من خلاصة تجارب .
وأوضحت الاستاذة منيرة النصر أن  حقيقة الاحتياج لإدماج النوع الاجتماعي في سياسات ومخططات التنمية للدول الأعضاء في الملف الاجتماعي بمجلس التعاون الخليجي حقيقة لا يمكن تجاهلها فهي أساس في تحقيق النهضة الشاملة لتلك الدول .
وعمل المرأة و ما يحمله النوع الاجتماع من مفهوم سيترتب عليه أسلوب جديد في بناء علاقات العمل و إلية  المشاركة و سيكون محطا للتأثير على معدلات الإنتاج ، و هذا ما سيتم التطرق إليه من خلال المؤتمر الدولي.
و حول المحاور التي سيتم التطرق إليها في هذا المؤتمر والذي سعى مركز دار الإبداع للاستشارات بإدارة الدكتورة ريهام الحميان لأن تكون شاملة و محققه لأغراض و أهداف هذا المؤتمر التي تمثلت في :
- الوصول إلى صياغة موحدة اتجاه القوانين المنظمة لعمل المرأة بدول مجلس التعاون الخليجي .
- دعم الحركة التوعوية اتجاه عمل المرأة و دعم تمكينها من المناصب القيادية و السياسية .
- استعراض و مقارنة لمعدلات الإنتاج ضمن الدول الخليجية التي شجعت و دفعت بالمرأة ضمن مجالات العمل المختلفة .
- الخروج برؤية موحدة اتجاه الاتفاقيات الدولية الخاصة بالمرأة و خصوصا في جوانب العمل .
فقد تم من قبلهم صياغة محاور رئيسية لهذا المؤتمر تضمن مخرجات و توصيات تدعم تحقيق تلك الاهداف و هي :
1. المرأة تابع أم قائد في المجتمعات الخليجية والعربية
2. دور المنظمات ومؤسسات المجتمع المدني المحلية في دعم المرأة خليجياً وعربياً
3. الاتفاقيات والقوانين الدولية وأثرها على المرأة العربية
4. المرأة وسوق العمل الخليجي
5. التحرش الجنسي ضمن بيئة العمل
6. المرأة ضمن أنظمة وقوانين العمل الخليجية
7. المجتمع الخليجي والجندر
8. تمكين المرأة الخليجية
9. المرأة الخليجية والحراك السياسي
10. المرأة بين المسؤولية الأسرية والمجتمعية
هذا وأكدت الأستاذة : منيرة عبد اللطيف النصر مسؤولة البرامج والأنشطة بمنظمة المرأة الخليجية بأن الدعوة عامة لحضور هذا المؤتمر و لا يوجد أي مترتبات مالية على الحضور كما أشارت إلى أنها من خلال ما ننشره هنا توجه دعوة خاصة لكافة مؤسسات المجتمع المدني الخليجي ذات الاهتمام آو التخصص حضور هذا المؤتمر ليكون لها مساهمة في تحقيق توصياته التي تتوافق مع أهدافهم العامة.