أعلنت ليلى ميارة برادة، رئيسة جمعية النساء المقاولات بالمغرب، أن المقاولات النسائية بالمغرب في حاجة إلى بلورة الحكومة لسياسات اقتصادية حديثة، تساهم في تحديث الأفكار المتعلقة بالاستثمار
وذلك من أجل اجتياز الظرفية الاقتصادية العالمية التي تتميز بالصعوبة. وأكدت رئيسة جمعية النساء المقاولات بالمغرب، في ندوة صحفية أفي الرباط، لتقديم برنامج المؤتمر 61 للنساء رؤساء المقاولات العالمية، أن حوالي 12 ألف شركة تسيرها نساء مغربيات، مشددة على دور المرأة، باعتبارها محركا للنمو وأساسا لخلق القيمة، وقالت إن المرأة فاعل لا محيد عنه بالنسبة للتنمية السوسيو-اقتصادية.
وأبرزت ميارة أن الدورة 61 للمؤتمر العالمي للجمعية العالمية لسيدات الأعمال، الذي سينظم بين 25 و29 شتنبر المقبل بمراكش، سيكون مناسبة لتبادل أحسن الممارسات المقاولاتية والخبرات والأفكار حول الإنجازات المهنية والشخصية. وقالت إن "اختيار مراكش جاء تتويجا لانخراط هذه المدينة في تنمية النشاط المقاولاتي"، وأن "المؤتمر سيكون مناسبة لتطوير تشبيك جمعيات سيدات الأعمال وفرصة للأعمال بينهن، بهدف إرساء شراكات جيدة وتآزر جنوب - جنوب"، مبرزة أن البرامج الملحقة بالمؤتمر ستركز على التشبيك والشراكة والوساطة وزيارة المقاولات والمعارض والجولات السياحية.
وأوضحت أن المؤتمر السنوي يهدف إلى تسليط الضوء على الدور الأساسي للنساء المقاولات في الأداء المستدام للمقاولة، والتشجيع على مساهمة أفضل في التنمية السوسيو-اقتصادية للمجتمعات، إضافة إلى إعداد أجيال جديدة من النساء المقاولات، معلنة أن المؤتمر سيشكل فرصة للالتقاء بنساء من عيار خاص، ساهمن في تطوير اقتصاديات بلدانهن، وكان لهن كبير الأثر في الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.
ويهدف المؤتمر 61 إلى تقريب وجهات نظر النساء المقاولات، وصاحبات القرار، والفاعلات الاقتصاديات، والباحثات والجامعيات، بخصوص المقاربات المهنية النموذجية من أجل أداء مستدام، وتوجيه المبادرات المقاولاتية النسائية نحو الابتكار ونحو القطاعات الاقتصادية ذات القيمة المضافة العالية، من قبيل الاقتصاد الأخضر، والابتكار في نماذج التصنيع والتوجيه، وترحيل الخدمات.
وتنعقد دورة المؤتمر 61 تحت شعار "النساء المقاولات، قيم آمنة من أجل أداء مستدام". ويعتبر حدثا دوليا كبيرا، إذ يحظى بإشعاع دولي وبدعم ومشاركة قيادات وشخصيات مرموقة على الصعيد العالمي. وستتخلل أشغال المؤتمر أنشطة ثقافية وسياحية، للتعريف بالمؤهلات السياحية والثقافية لمراكش لدى المشاركين. ومن المنتظر أن يشارك فيه أزيد من 800 مشاركة وسيدة أعمال من 70 بلدا.
يذكر أن الجمعية العالمية لسيدات الأعمال تضم النساء سيدات الأعمال عبر العالم، وتأسست في فرنسا سنة 1945 من طرف إيفون فوانون، وعرفت انتشارا واسعا تجاوز أوروبا إلى كافة جهات العالم.