نظم اتحاد إعلاميات موريتانيا بنواكشوط الثلاثاء ، ندوة حوارية حول المشاركة السياسية للمرأة والدور الذي يمكن أن يلعبه الإعلام فى تعزيزها.
وحضر الندوة العديد من الإعلاميين والسياسيين والباحثين المهتمين بقضايا المرأة، حيث تم التعرض لأبرز المشاكل التي تقف وراء تطوير المشاركة السياسية للمرأة وسبل تطوير فاعليتها في هذا المجال.
وقالت خديجة بنت هنون مستشارة وزير الاتصال والعلاقات مع البرلمان "إن قطاعها يسعى باستمرار لحصول المرأة الموريتانية على تبؤ مكانة مرموقة فى وسائل الإعلام لمساعدتها على المشاركة بفعالية فى الحياة السياسية" .
وأضافت: "إن حقل الإعلام ميدان حيوي فى عملية الاصلاح الاجتماعي خصوصاً ما يستهدف تحسين أوضاع المرأة."
وأشارت إلى "أن فتح الفضاء السمعي- البصري، سينعكس بشكل إيجابي على تحسين صورة المرأة في الرسالة الإعلامية وتعزيز مشاركتها فى الحياة السياسية .
وأبرزت رئيسة اتحاد إعلاميات موريتانيا ميمه بنت محمد أحمد "الجهود الدولية المتعلقة بتعزيز مشاركة المرأة وجهود موريتانيا في هذا المجال".
وطالبت "الإعلام بأن يأخذ دوره كاملا في دعم هذه الجهود لتحقيق الأهداف المرجوة"، مشيرة إلى "أن العروض التي ستتخلل هذه الندوة الحوارية ستمكن من إنارة الطريق" .
وقد تناولت العروض التي أشفعت بنقاشات دور الإعلام بوصفه وسيطا فاعلا في ترسيخ وتحفيز المشاركة للمرأة في الحياة السياسية.