بدأ طاقم شؤون المرأة مؤخرا بتنفيذ مشروع تمكين النشطاء المجتمعيين من أجل تحقيق السلام العادل والمساواة بين الجنسين بالشراكة مع مؤسسة CARE  وبتمويل من الاتحاد الاوروبي، يهدف هذا المشروع إلى تمكين النساء من لعب دور فاعل في عمليات بناء السلام والأمن وتوسيع دائرة تأثير المرأة في البيئة الاجتماعية والسياسية للمجتمع الفلسطيني.
 وذلك عبر تمكين النساء المتأثرات من النزاع في الأراضي الفلسطينية حسب ما جاء في القرار الأممي 1325، والقرار 1820. وذلك من خلال تعبئة المجتمع في بناء السلم وبناء طاقات المجتمع المدني، وإشراك الشباب وزيادة الوعي لصانعي السياسة والرأي العام، حول أهمية وضرورة مشاركة المرأة الفلسطينية في عملية بناء السلام والأمن.
 ينفذ المشروع على مدار 24 شهر في 30 موقع في الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث يستهدف 300 امرأة ورجل نشطاء في تعزيز النوع الاجتماعي والسلم والأمن، في 30 تجمع في الضفة والقطاع، 50 طالب/ة من الجامعات الفلسطينية، كما سيصل المشروع من خلال أنشطة المناصرة ورفع الوعي إلى 6000 امرأة ورجل في الضفة الغربية وقطاع غزة.
ويتوقع أن يقوم المشروع بتمكين قدرة طاقم شؤون المرأة وأعضائه من التفاعل مع قضايا النزاعات والمجتمعات المتأثرة، ورفع صوت النساء حول قضايا بناء السلام والأمن.
والعمل على تحسين الوضع النفسي والاجتماعي للنساء في 30 موقع من المواقع المتأثرة بالنزاعات وتحسين مهاراتهن للعب دور نشط في تعبئة المجتمعات والمساهمة بمزيد من السلم والأمن. وإدماج الشباب بشكل فاعل في تشجيع وتعزيز الدور المركزي للنساء في المساهمة بمزيد من الأمن والسلام في المجتمع.
والعمل على إدماج النشطاء مع الاطراف المحلية والوطنية والإقليمية والدولية المتعلقة بالقرار 1325 و القرار 1820، والدعوة الى تطبيقه.