شاركت جمعية سيدات الأعمال البحرينية من ضمن الوفد البحريني في الملتقى الثالث للاستثمار الخليجي المغربي في طنجة – المملكة المغربية من 6 - 8 مايو 2013 تحت رعاية جلالة الملك محمد السادس نصره الله عاهل المملكة المغربية .
وفي مؤتمرها الصحفي شكرت جمعية سيدات الاعمال البحرينية جلالة الملك محمد السادس نصره الله عاهل المملكة المغربية لرعايته الكريمه لهذا الملتقى حرصاً من جلالته على الاهتمام بالمراة العربية وخصوصاٌ في القطاع الاقتصادي وتوطيد العلاقات بين المملكتين الشقيقتين .
بالنيابة عن جمعية سيدات الأعمال البحرينية أبدت الرئيسة السيدة أحلام جناحي عن مدى سعادتها بهذه الدعوة الكريمة وتوجهت بخالص الشكر الى سعادة السفير أحمد بن رشيد الخطابي سفير المملكة المغربية في مملكة البحرين على تواصله اليومي لترتيب حضور الوفد البحريني دعماً منه لإبراز دور المراة البحرينية وحرصه على فتح مجال التعاون بين سيدات الاعمال البحرينيات وسيدات الاعمال المغربيات و كما توجهت بخالص شكرها الى الحكومة المغربية، ووزارة التجارة والصناعة المغربية وغرفة التجارة والصناعة والخدمات لولاية طنجه و الأمانة العامة لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي لدعمهم للمشاركة في الملتقى والمعرض الاستثماري الخليجي المغربي، والذي يدل على عمق العلاقات الاقتصادية والإنسانية بين المملكتين، و التي أتاحت لهن الفرصة للالتقاء بسيدات الأعمال المغربيات، حيث إننا دائمي الالتقاء معهن في مختلف المحافل والمؤتمرات الاقتصادية العربية و الدولية لتبادل الخبرات التجارية وهذا اللقاء يدعم استمرارية التواصل بيننا.
وكرمت جمعية سيدات الأعمال البحرينية القائمين على الملتقى والمتميزين
كما شاركت الجمعية السيدة أحلام جناحي رئيسة جمعية سيدات الأعمال البحرينية بورقة عمل تطرقت فيها عن عمل جمعية سيدات الأعمال البحرينية واهدافها ودورها في التعاون مع مختلف سيدات الأعمال في دول الخليج العربي والعالم وتطرقت إلى أهتمام الغرف التجارية الخليجية وكذلك اتحاد الغرف الخليجية بتطوير دور سيدات الاعمال الخليجية من خلال تشكيل لجان دائمة خاصة بسيدات الاعمال، تتولى وضع برامج وتنفيذ فعاليات وأنشطة تهدف للنهوض بدور سيدات الأعمال الخليجيات.
حيث ارتفع عدد سيدات الأعمال وصاحبات المشاريع في دول مجلس التعاون إلى أكثر من 20 ألف سيدة خليجية، واللائي سجل حجم استثماراتهن في العام الماضي 2012 ما يقارب 60 مليار دولار.
واهم توصيات الورقة لتعزيز دور المرأة اقتصاديا في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي والمملكة المغربية:
1. إنشاء مجلس صاحبات الاعمال الخليجية و المغربية المشتركة .
2. إشراك المرأة الخليجية والمغربية في لجان مجلس التعاون الخليجي المشترك مع المملكة المغربية ، وتكون بندًا ثابتًا على أجندة أعمال واجتماعات المجلس مما يكسبها جدية ورسمية وإلزامية قد تكون مطلوبة لتطوير دور المرأة ووضع الاستراتيجيات المقترحة موضع التنفيذ من قبل الأجهزة والوزارات المعنية في دول مجلس التعاون والمملكة المغربية ، كما يوفر للمرأة فرصًا لتقديم الصورة الإيجابية البناءة لها من خلال مشاركتها الفعالة في المؤتمرات الإقليمية والدولية.
3. انشاء لجنة تجارية مشتركة بين سيدات الاعمال البحرينيات و المغربيات في الغرف التجارية بين المملكتين.
4. على وسائل الإعلام المختلفة دور مهم في دعم و إبراز دور المرأة لمشاركتها في مجالات التنمية الاقتصادية ، حيث أن التوعية الإعلامية والثقافية المجتمعية تلعب دور أساسيا في تطوير مفهوم دور المرأة في الاقتصاد الوطني .
5. الاهتمام بتمويل المشروعات الإنتاجية الصغيرة الخاصة بالمرأة والاهتمام بالبرامج والمشاريع التي يمكن أن تعمل بها المرأة.
6. تفعيل الاتفاقيات التجارية بين مملكة البحرين و المملكة المغربية .
7. الاهتمام بعقد المزيد من الندوات والمحاضرات والمؤتمرات والدورات التدريبية المتخصصة التي تتناول قضايا المرأة الاقتصادية وتساهم في زيادة الوعي وزيادة التواصل بين نظيراتها للعمل على التعاون التجاري .
الجدير بالذكر بأن المملكتين تحدو برغبة صادقة في تنمية و تطوير التعاون الاقتصادي بينهما حيث أنه يقتصر حاليا على بعض القطاعات و منها قطاعي العقار والسياحة أما بالنسبة للمبادلات التجارية فلا تزال دون مستوى طموحات المملكتين خاصة وإن كل من السوق البحرينية و المغربية تتوافران على إمكانيات كبيرة و قادرتين على استيعاب منتوجات و سلع البلدين .
تعتبر العلاقات بين المملكتين نموذجا يتحذى به نظرا لما تتسم من تفاهم على أعلى مستوى و إتصالات مستمرة و تشاور في مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك بين صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله و رعا و أخية صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ولقد تم توقيع عدة إتفاقيات تجارية و استثمارية .
وانطلاقا من روابط الإخاء العربي التي تربط بين شعبي مملكة البحرين و المملكة المغربية ، والعلاقات التاريخية القائمة بينها ، ورغبة منا في تطوير العلاقات الاقتصادية، والتجارية، والاستثمارية والسياحية بينها من أجل توسيع قاعدة المصالح المشتركة والمنافع المتبادلة في مختلف المجالات، وتعزيز التكامل الاقتصادي، ودعم التنمية والتقدم للشعبين الشقيقين، تأمل جمعية سيدات الاعمال البحرينية ان تجمع بين سيدات الأعمال المغربيات والبحرينيات لجنة مشتركة على مستوى المملكتين لتعزيز التعاون الاقتصادي بينهن إذ تتطلع الجمعية الى التعاون و الاتحاد بين سيدات الاعمال الخليجيات و سيدات الاعمال المغربيات .