طالبت منسقية نساء المعارضة الموريتانية المسماة اختصارا بـ (نضال)، السلطات الموريتانية بضرورة توفير الأمن والحماية التامة للمرأة الموريتانية من خطر الجريمة التي ازدادت خطورتها في العاصمة نواكشوط ضد النساء".
وتظاهر النساء أمام وزارة الداخلية والموريتانية اليوم الأربعاء، رافعات شعرات تدين الضعف الأمني وانتشار الجريمة المتمثلة في الاعتداء على النساء، كما عبرت الشعارات عن الخوف والذعر  من عمليات الاغتصاب التي تعرضت لها بعض النساء الموريتانيات في مقاطعات مختلفة من العاصمة نواكشوط.
وقالت عضو مجلس الشيوخ "ياي انضو كولي بالي"  إن المتظاهرات قدمن اليوم  إلى الوزارة ليعبرن عن مدى خوفهن بسبب انتشار الاغتصاب والسرقة والجريمة بشتى أنواعها، مبينة أنهن سبق أن اخبرن الوالي بضرورة تحمل المسؤولية في توفير الأمن للمواطنين وخاصة النساء الحلة الأضعف.
وأضافت "كولي بالي" أنهن اليوم لم يعدن يستطعن تحمل المزيد فهن كما قالت "لديهن بنات في المدارس وأطفال أصبحوا في خطر" مبينة أن هذا ما جعلهن اليوم يخرج في مسيرة سلمية ليؤكدن مطالبتهن بتوفير الأمن وضرورة تحمل السلطات للمسؤولية.
واستغربت ياي انضو درجة التغير التي حصلت "بعد أن كان الجميع يبيت آمنا مطمئنا دون أن يغلق باب منزله أصبح المعتدون يطرقون الأبواب ليعتدوا على أصحابها" حسب قولها.