إستقبلت وزير شؤون المرأة ربيحة ذياب،وفد منظمة العمل الدولية ILO لتقييم العمل اللائق وإستراتيجياته في القطر العربي للفترة الواقعة بين الاعوام 2008-2012،لتقيم الدعم الذي تقدمه المنظمة إلى مجموعة برامج العمل اللائق القطرية على مستوى البلدان العربية ومنها دولة فلسطين،وذلك اليوم في مقر الوزارة برام الله.
وتحدثت ذياب حول قضايا النوع الإجتماعي وما تعانيه المرأة الفلسطينية من ممارسات الإحتلال على الشعب الفلسطيني والذي ينعكس بشكل مباشر على النساء الفلسطينيات.
وأشارات الوزيرة إلى الإستراتيجيات الوطنية للتدقيق من منظور النوع الإجتماعي وإلى الشراكة والتنسيق والتشبيك التى تنتهجها الوزارة مع كافة المؤسسات الدولية والحكومية والأهلية ومؤسسات المجتمع المدني والإتحادات الفلسطينية.
وأضافت ذياب بان دخول المرأة في النظام السياسي ودعمه لقضايا المرأة خلق حالة من تقدم المرأة في مختلف القطاعات والذي نتج عنه العديد من الإستراتيجيات الوطنية الداعمة لقضايا النوع الإجتماعي.
وتحدث وفد منظمة العمل الدولية والذي ضم السيد كريج رسن والخبير الوطني السيد خليل بيطار عن أهمية التقييم للبرامج المقدمة للارتقاء ببرنامج العمل اللائق لتحقيق العدالة الاجتماعية في خدمة المجتمع الفلسطيني،إضافة إلى البرامج المشتركة مع وزارة شؤون المرأة ضمن الخطط والبرامج والمشاريع وأهداف الوزارة ورؤيتها.
هذا ويهدف التقييم إلى تحديد المعايير والممارسات السليمة التي يمكن إعتمادها في المستقبل،وإلى تقييم إنجازات مخطط البرامج القطرية من خلال جمعها ضمن إطار الأولويات الأساسية وتحديد آلية تحقيق النتائج المرجوة ذات الصلة باستراتيجيات العمل الوطنية وجداول أعمال العمل اللائق لبرامج منظمة العمل الدولية وخصوصا عمالة الشباب كعنصر أساسي من أجل تحقيق العدالة الإجتماعية.  
واختتمت الوزيرة بان مثل هذه البرامج ومتابعتها والعمل على تقييمها من شأنه أن يعمل على تحقيق المساواة والديمقراطية والشراكة والعدالة الإجتماعية للإرتقاء بقضايا المرأة والنوع الإجتماعي.