كثيرا ما تردني استفسارات عن أنواع الأقنعة, والكريمات ,والشامبوهات, والزيوت …المفيدة للحفاظ على صحة  الشعر ومنع تساقطه  ,واتعجب ممن يعتبره مجرد غطاء خارجي وليس جزءا من الجسم يتغذى على غذائه ,و ينمو من خلال ما يستقبله من قيت ,يصل اليه عبر الدم تماما كباقي الأعضاء.
وكثيرا ما أحس أن إجابتي بعدم وجود وصفة سحرية ,أو مستحضر فعال 100% ,أو تركيبة , أو زيوت …من شأنها علاج جميع مشاكل الشعر ,في ظل  مشاكل صحية غالبا ما تكون لها علاقة بالتغذية ,إجابة صادمة للكثيرين, وهم من تعودوا الرد عليهم بوصفة تضم مكونين أو لائحة مكونات ,ويمدح صاحبها نتائجها السريعة, غير أن الأمر أصعب من ذلك بكثير, فدورة نمو الشعر تلات أشهر ولا نتائج قبل تلك المدة وبالتالي فالوصفة السحرية  السريعة تلك ليست الا أكذوبة.
قد يكون لضعف أو تساقط الشعر أو توقف نموه أسباب كثيرة مرتبطة بالحالة النفسية ,أو الوراثة ,وفي أغلب الأحيان يكون السبب سوء الغذاء ,ففقر الدم مثلا الذي يكون تساقط الشعر من ضمن أعراضه ,لا يمكن إيقافه الا بعلاج المرض ,وعودة الهيموكلوبين الى نسبته الطبيعية ,وبالتالي لابد من تناول الأغذية الغنية بالحديد ,وحمض الفوليك ,كما تعتبر البروتينات عنصرا أساسيا لتكوين الشعر ( الكيراتين) ويؤدي نقصها الى ضعف الشعر وتساقطه, وتدخل كذلك فيتامينات المجموعة B  الى جانب الزنك في نمو الشعر وتكوينه ,و ننصح  كذلك بتناول الغذاء الغني ببفيتامين A وE  والغني بالأحماض الأساسية والسيلينيوم والكبريت واليود والكالسيوم…
جميع هذه العناصر يوفرها الغذاء الصحي المتوازن ,الذي يضم اللحوم  خاصة الأسما ك, الخضرخاصة الورقية الداكنة اللون , والفواكه ,والبقول…
وللغذاء الخارجي كذلك دور مهم وتكميلي في الحفاظ على صحة شعرك, من خلال الأقنعة الأسبوعية و حمامات الزيوت حسب طبيعة الشعر ومشكلته.