من الغريب أننا نتعلم مختلف العلوم (تاريخ, حساب, لغات, أدب…) في سنوات الدراسة الطويلة. الا أن أهم موضوع مرتبط ببقائنا وصحتنا يلقى تجاهلا كبيرا في مدارسنا ومناهجنا التعليمية.
 شخصيا, لا أرى مبررا يمكن أن يمنع تلقين علم التغذية في المدارس. علم مهما حصلنا على شهادات وديبلومات عليا الا أننا نجد أنفسنا نجهله تماما.فالطبيبة كالمعلمة  كربة البيت التي لم تتعلم يوما بمدرسة...جميعهن تطهين بنفس الطريقة التي كانت تطهو بها جداتنا, طريقة قد تكون صائبة أحيانا ومضرة في أغلب الأحيان الا أننا لا نستطيع التمييز بين الصحي والضار في غياب دراية بهذا العلم.
وكثيرا ما كنت أطرح على نفسى هذا السؤال : لماذا يغيب علم التغذية عن مدارسنا ? وأحاول اقناعها أننا قد نكون مجتمعا سجين قيود العادات الغذائية التي لانستطيع تغييرها. غير أن البرامج السمعية والبصرية التي تتطرق لهذا المجال تحقق أكبر نسبة متابعة ,مما يدل على أننا شعب يرغب فعلا في  تغيير عاداته الغذائية , لأننا صرنا نؤمن أن صحتنا في غذائنا.