التغذية الصحيحة هي مفتاح الصحة, والطعام ثقافة وسلوك حضاري , والحقيقة التي لانستطيع أن ننكرها  أن من يتناول غذاء سليما متكاملا , لايحتاج الى زيارة الطبيب .
فكيف يمكن أن تكون صحتنا في غذائنا, وكيف يمكن للغذاء أن يكون ضروريا لبناء وحياة مختلف خلايا الجسم ?
قبل الرد على هذا السؤال المهم , سوف نتطرق لبعض المفاهيم التي ستساعدنا مستقبلا في نهج نمط غذائي سليم.
فالتغذية الصحية مثلا هي  التي تمد الجسم بسعرات حرارية كافية, مع العناصر الغذائية اللازمة  لوظائف الأعضاء وصحة الجسم . والغذاء الذي يمكن الجسم من الحصول على جميع هذه العناصر المهمة  للجسم وبنسب محددة يعتبر غذاء متوازنا , فان انضافت اليه عناصر الفيتامينات والأملاح والالياف والماء صار متكاملا.
ويمكننا تصنيف العناصر الغذائية الى عناصر وفيرة توجد في الجسم بوفرة و أخرى نادرة توجد بنسب جد قليلة. وتلعب العناصر الوفيرة دورا مهما في بناء الخلايا (يمكن تشبيهها بالأجور اللازم لبناء البيت) أما العناصر النادرة فتلعب دورا حيويا , وأقصد بالدور الحيوي , بث الحياة في الخلايا ,ثم الأنسجة  ,ثم الأعضاء, ثم الجسم ككل  من خلال تفاعلات كيميائية حيوية بدونها لا نستطيع  التنفس مثلا او هضم الأغدية … (يمكن تشبيه العناصر النادرة بساكنة البيت الذي يدل وجودهم وحركتهم على وجود حياة داخله) وجميع هذه العناصر يوفرها الغذاء  الصحي المتوازن المتكامل