نحن في زمن تختل فيه المعايير وتزدوج فيه المقاييس
ماتراه انت عيبا ..يراه غيرك مألوفا
ميثير غضبك يراه الأخرون أمرا عادياً
فأصبح العيب مألوفا واصبح الاختلاف امرا عادياً
فهذه المقالة أحاول ان ارصد قيم وعادات كانت موجودة في الماضي وتلاشت اوبدات فتلاشي في زماننا هذا
وأبدا مع "حياء الفتيات"
اصبح حياء الفتيات يتلاشي رويدا رويدا مع اختلاف الازمنة
قديما كانت الفتيات تحتفظ برونق الخجل في كلامهن وملابسهن وتصرفاتهن
حتي لوكانت هناك بعض المتحررات  لكنهم كانوا لايمثلن الطبقة السائدة في مجتمعنا المصري
وكانت اذا فعلت فتاة شيئا خطأ
اوارتدت زياً جرئياً  اوتكلمت في موضوعات بجرأة زائدة كانت ينظر اليهن بانهن خارج القاعدة
ولكن الآن اختلفت المقاييس
وحينما تفتش عن فتاة تلبس ثوب الحياء كأنك تبحث عن "أبرة في كومة قش"
فهل ممكن ان يعود الزمان لوراء وترجعن فتياتنا بالمحافظة علي حيائهن
نأمل ذلك