مر عام تلو عام ومعها تعلو احلام وامنيات  نساء مصر
لايحلمن بالذهب والفضة
ولكن يحلمن بحياة أمنة لهن ولاسرتهن
يحلمن بلقمة عيش هنية وعيشة رضيه  في مجتمع أمن لايحكمه تحرش او عنف او اقصاء لهن فاي موضع اومكان
نساء مصر اللاتي شاركن في ثورات مصر بداءا من ثورة 1919 وصولا الي ثورة يناير2011
نساء مصر اللاتي كانت لهن مواقف عظيمة تحسب لهن علي مر التاريخ
ومع بدء عاما جديد  تتجدد احلام نساء مصر
تتعدد وتختلف الاحلام مابين نساء متعلمات واخريات أميات
وبين  شابات صغيرات ونساء ناضجات
مابين ثريات وفقيرات
ولكن يتوحد حلمهن
وهو تحت  ثلاثة شعارات
"لالتحرش"
"لالعنف"
"نعم لتقدير"
فهذه الثلاثة شعارات التي تحلم بهاء نساء مصر بمختلف اطيافها ومستوياتها
يحملن  ببتر التحرش من مصر
فمن المعروف ان ظاهرة التحرش زادت مؤخرا في مصر بطريقة يقشعر لها الابدان
وتاذيت بسبب هذه الظاهرة الكثيرا والكثيرات من النساء
فنأمل ان نتهي هذه الظاهرة المفجعة ...
وعن العنف "تحلم الكثيرات من المصريات  بتوقف  العنف والاذي عنها  سواء كان العنف ينبع من داخل اسرتها وبيتها
او كان ينبع من مجتمعها باكمله ولس العنف فقط .."العنف الجسدي ولكن ايضا العنف النفسي واللفظي التي تتعرض له"
واخر احلامهن  هو"التقدير"
فلاشك ان كل سيدة تحلم بتقدير لها سواء كان التقدير من اهلها اومن مجتمعها
ولابد ايضا ان تقدر كل سيدة تعمل اوتريد ان تعمل
ولابد لان لاتقصي النساء من اعتلاء كافة المناصب الملائمة لها
ولابد ايضا ان تمثل المرأة سياسيا واجتماعيا  داخل مجتمعها
هذه ببساطة احلام نساء مصر التي تحلمن بها وتسعي لتحقيقها