افتتح معالي الدكتور أحمد بن محمد ابن عبيد السعيدي وزير الصحة بفندق كراون بلازا المؤتمر الدولي السادس لأمراض النساء والولادة الذي تنظمه وزارة الصحة ممثلة في المستشفى السلطاني ومستشفى خولة بالتعاون مع المجلس العماني للاختصاصات الطبية والذي بدأت فعالياته بالمعهد العالي للعلوم الشرعية بالخوير.
والقى الدكتور السعيدي كلمة في افتتاح المؤتمر أشار فيها إلى خدمات صحة الأمومة في السلطنة التي قطعت أشواطا كبيرة على مر السنين منذ فجر النهضة، موضحا انه مع ذلك لا يوجد مجال للتراخي في الأداء، ما دامت أماني المجتمع وطموحاتهم تتزايد جنبا إلى جنب مع تطور التكنولوجيا الطبية الحديثة والبروتوكولات العلاجية، مشيرا الى أن هناك المزيد من الفرص دائما لتحقيق أكبر الإنجازات.
من جانبها ألقت الدكتورة نور بنت عبدالله المنذرية استشارية أولى أمراض نساء وولادة بالمستشفى السلطاني رئيسة اللجنة المنظمة للمؤتمر كلمة عقدت خلالها مقارنة بين الوضع الصحي لأمراض النساء والولادة في الماضي والحاضر مبينة الاهتمام الكبير والواضح بصحة المرأة والتطور النوعي والكمي في الرعاية الصحية.
وأشارت الدكتورة نور في كلمتها ان المؤتمر يعتبر مهم جداً خاصة وأنه يتزامن مع احتفال المستشفى باليوبيل الفضي والذي يعتبر أكبر مستشفيات الرعاية الثالثية في السلطنة.
كما أشار البروفيسور حارث اللمكي في كلمة بهذه المناسبة الى إنشاء وتطورات قسم أمراض النساء والولادة بالسلطنة وتطرق إلى سبل تحسين صحة الأمهات والأطفال حديثي الولادة خلال القرن الحادي والعشرين حيث تناول بالشرح والتفصيل المؤشرات الصحية للصحة الإنجابية للأمهات والأطفال حديثي الولادة، مؤكداً على التعاون المستمر والاستفادة من الخبرات من خارج السلطنة في هذا المجال.
يهدف المؤتمر إلى تحسين صحة المرأة في القرن الحالي وتوسيع معارف العاملين الصحيين في مجال أمراض النساء والولادة، ويناقش العديد من المواضيع والمستجدات في مجال أمراض النساء والولادة من بينها: طب الأمومة والأجنة والاضطرابات الصحية في الحمل والولادة قبل استكمال فترة الحمل وموضوع الشلل الدماغي، بالإضافة الى مواضيع أخرى تتعلق بالغدد الصماء في طب النساء والولادة والعقم ومناظير النساء والفحص والوقاية من أمراض الغدد الصماء، وأيضا التدريب والبحوث والرعاية القائمة على الأدلة في مجال النساء والولادة والمواضيع ذات الصبغة الدينية في ذات المجال.
يناقش المؤتمر على مدى انعقاده عدة محاور علمية : حيث يحتوي اليوم الأول على ثلاث جلسات وتحتوي الجلسة الأولى على (طب الأجنة، والأساليب والطرق الجديدة في مجال الرعاية لما قبل الولادة، وفحص الثلث الأول من الحمل للكشف عن العيوب الخلقية للجنين)، أما الجلسة الثانية فتتحدث عن مخاطر الحمل ومشاكل الحمل للتوأم والأدلة القائمة على البراهين في مجال الوقاية من الولادة المبكرة، كما وتتطرق الجلسة الثالثة الى أهمية تعدد التخصصات في علم أورام النساء.
كما ويناقش في اليوم الثاني أيضاً عدة جلسات ومنها العقم والتنظير وطرق العلاج الحالية في التلقيح بالمساعدة وكيفية تجنب المضاعفات الناتجة من التنظير، والحمل المصاحب لأمراض المناعة الذاتية.
أما اليوم الثالث فتتحدث الجلسات عن البدانة في فترة الحمل والبدانة لدى المواليد الجدد، وكما يتطرق الى التدريب والقضايا الطبية القانونية وتقييم التدريب والمهارات المكتسبة، والدعاوي والقضايا الطبية.
ويحاضر في المؤتمر خبراء عالميين ومحليين يشارك خلاله أكثر من 250 مشاركا من أقسام أمراض النساء والولادة بمختلف المؤسسات الصحية من جميع محافظات السلطنة ودول مجلس التعاون وغيرها من الدول الأخرى