غضب رجل من زوجته
لأنھا ترفع صوتھا عليه
فـ ذهَب إلى
( عـُمـر بن الخـَطـاب ) لـ يشكُوها ،
... ... وعندما وصل و همّ بطرق الباب
سمع صوت زوجـۃ عمر صوتھا يعلو على صوته !
فـ رجع يجر اذيـآل الخيبة ..
فـ فتح عمر الباب وقال له : اما جئت ليْ ؟!
قال  نعم ، جئت اشتكي صوت زوجتي ،
فـ وجدت عندك مثل ما عندي ! :|
فردّ عمر :
غسلَت ثيابي
وَ بسطَت منامي
وَ ربّت اولادي
وَ نظفت بيتي
وَ لم يأمرها اللـہ بذلك ، بل تفعله طواعية
أفلا اتحمّلھا إن رفعت صوتھا ؟!
والسؤال الذي يطرح نفسه هنا من وكم من رجالنا الذين يتحملون  علو صوت نسائهم او امتصاص غضب نسائهم
القله القليلة فقط من يمكنها فعل ذلك
والاكثرية ولااسف الشديد  تنقلب الآية فالرجل من يعلو صوته وتعلو يده والمطلوب من النساء امتصاص غضبهم وتحملهم لانه رجل؟!
ماهذا الهراء
الاتكونون افضل من ابن الحطاب عليه رضوان الله
فكان يدير أمة باكملها  ومع كل هذا استطاع ان يتحمل غضب زوجنه
فيارجال العرب   تعلموا من  عمر  رضئ الله عنه..واذا يصعب عليكم الامر  فاافعلوا اقل الاشياء وهي  عدم اهانة نسائكم تحت مسمي انكم رجالا ومسموحا لكم بعلو صوتكم ,واهانه نسائكم  ..فتعلموا كيف تغضبون
في للغضب آداب وليست بالسباب والاهانات
فلوكانت الرجولة بعلو الصوت   فلاااصبح "الكلب سيد الرجال"