سجلت مبادرة "لإننا نهتم" لدائرة البلدية والتخطيط  بعجمان قصة نجاح تضاف لقصص النجاح المتعاقبة لدائرة البلدية والتخطيط بتبنيها المبادرات المجتمعية البناءة التي المجتمع عامة وتخدم المرأة في الدرجة الاولى بشكل خاص من منطلق مسؤولياتها المجتمعية المعلنة ،في مطلع إبريل  سخرت الدائرة حدائقهاللقافلة الوردية وفرسانها وطاقمها الطبي ليقوم  بإجراء فحوصات طبية مجانية فيها للنساءوموظفات الدائرة ،و توجت بتعاون مثمر وجهود متميزة من الفريق التطوعي من أفراد القافلة الوردية وفرسانها ، وجهودهم  في التركيز على تثقيف وتوعية المرأة الإماراتية في الشارقة وعجمان وغيرها من المدن داخل الإمارات ،وساهمت بشكل كبير في تعريف قطاع المرأة من كافة المؤسسات المجتمعية ،والدوائر الحكومية ،  بأهمية الكشف المبكر  عن مرض سرطان الثدي ،وجاء إطلاق الدائرة  لمبادرة "لإننا نهتم" متزامنا مع مبادرة أكتوبر الوردي التي لاقت إهتماماً لافتا من كافة المؤسسات والجمعيات والقطاع الصحي في  العالم أجمع وتنافست جميعها لإقامة فعاليات خاصة بأكتوبر الوردي منذ  مطلع الشهر الجاري لتوعية النساء والرجال على حد سواء بأهمية الكشف المبكر عن مرض السرطان وضرورة رعاية من أصيبوا بالمرض للتبرع لهم لمواصلة العلاج خوفا من إنتشار المرض الذي أودى بحياة الكثيرات حين إستفحل في أجسادهن ،وكانت نتيجة ذلك فقدان حياتهم  ،وما أثلج صدور القائمين على مبادة القافلة الوردية ولإننا نهتم ما قام به سمو الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس الدائرة  بتدشين فعالية خارطة الإمارات الوردية التي أطلقتها القافلة الوردية إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة التي شهدت إقبالا منقطع النظير من كافة الموظفين في حكومة عمان ،ضمن سلسلة فعاليات نفذتها اللجنة المشرفة على المبادرة وعقدت في مركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع  فعاليات مصاحبة للمبادرة منها إلقاء محاضرات من المسؤولين بالقافلة الوردية ،وفحوصات طبية وعروض لتجارب نسائية ناجحة تجاوزن محنة الإصابة بمرض سرطان الثدي ،وتم وضع عبارات خاصة بتنبه العابرين في شوارع إمارة عجمان إلى أهمية إجراء الفحص المبكر عن مرض سرطان الثدي إضافة إلى مشاركة عمال النظافة والزراعة بالمبادرة لوضح أشرطة وردية على أذرعهم  تضامنا مع فعاليات أكتوبر الوردي ،وهذا ما ساهم في تعزيز مكانة الدائرة محليا وإقليميا ومكنها من المنافسة الشريفة بجائزة أفضل دائرة حكومية داعمة للعمل الإحصائي عن معيار المبادرات ،والتي جاءت مبادرة لإننا نهتم من أهمها التي أطلقت عام 2012 .
وبالرغم من عدم قناعة البعض بأهمية إجراء الفحص السريري عن سرطان الثدي إلا أن نسبة عالية من النساء يتجاوبن مع الفحص الطبي وقد تم إكتشاف بعض الحالات وتم تحويلها لأخذ صور أشعة سونار ومونوغارم للتأكد من خلوهم من المرض ،،هذه الجهود المتظافرة والعمل المشترك يؤكد أهمية وعي المرأة بإهتمام العالم بصحتها وسلامتها ،وقلة من النساء من يعزفن عن إجراء الفحص الطبي المبكر ،هل هو لعدم القناعة أم قلة الوقت والإنشغالات والتهاون بهذا المرض ،دعوة أكررها قبل أن ينتهي أكتوبر للتسريع لإجراء الفحص الطبي ،وإتخاذ السبل الميسرة للوقاية فهي تؤكد هنا بوعيها وإيمانها بأن الوقاية خير من العلاج .
في السياق ذاته لعب الإعلام دورا كبيرا في تسجيل الدائرة لقصة نجاحها بإطلاقها مبادرة لإننا نهتم من خلال إبراز أهميتها وفعالياتها وتخصيص صفحات لها عبر الصحف المحلية بالدولة ،ومن خلال إذاعة الفجيرة أف أم وقناة العربية 99ووكالة أخبار المرأة الإلكترونية،ومجلة الاسرة ،ومجلة زهرة الخليج وغيرها إلى جانب العديد من القنوات الفضائية مثل تلفزيون عجمان ،وتلفزيون أبوظبي ،ودبي والشارقة ،وجميعها قدمت وعرضت برامج خاصة تتحدث  عن المبادرة وفعالياتها،و إستضافت القائمين عليها وأشادت بإطلاقها هذه المبادرة التي تهدف بالدرجة الاولي إلى تسليم دفة الأمور لفيرهن ليقمن بتوعية من حةلهان لتحقيق مصلحة عامة.