في إطار مبادراته الهادفة لتقديم كل سبل الدعم لقطاع الأعمال في قطر، أعلن بنك قطر الدولي ibq عن رعايته لملتقى قطر الدولي المقبل لسيدات الأعمال في دورته الثالثة. وسيُقام الملتقى تحت رعاية معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية، في فندق "سانت ريجس" في الدوحة على مدى يومي 15 و16 أكتوبر الحالي، و تنظمه رابطة سيدات الأعمال القطريات وإنترأكتيف بيزنس نيتورك(IBN).
لقد أثبت الملتقى ، وخلال وقت قصير، جدارته ومكانته كحدث سنوي أساسي على صعيد الدولة والمنطقة ككل، وذلك فيما يخص عدد الحضور ومستوى الضيوف المشاركين، ومدى جدوى المواضيع والمناقشات التي تدور خلال المنتدى وصلتها بالواقع، وجودة وخبرة المتحدثين ومديري الندوات.
وستشهد دورة هذا العام من الملتقى مشاركة العديد من رواد الفكر والخبراء من قطر وبقية دول العالم، للحديث عن الوضع الاقتصادي الراهن في المنطقة على خلفية الاضطرابات الاقتصادية. ومن المتوقع للملتقى أن يستقطب مشاركة واسعة من كبار المسؤولين ورواد الأعمال والخبراء الماليين والاقتصاديين والاختصاصيين في القطاع، فضلاً عن ممثلين عن المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية والسيدات الرائدات في قطاع الأعمال وغيره من القطاعات والمهن والأنشطة.
وبهذا السياق قال جبرا غندور، المدير التنفيذي في ibq، "من الرائع أن نشهد تحقيق ملتقى قطر الدولي لسيدات الأعمال للنجاح عاماً تلو الآخر، فلقد أصبح أحد أهم الفعاليات الهامة التي يتطلّع العديد من التنفيذيين من شتى القطاعات لحضوره والمشاركة في نقاشاته - التي تتناول مواضيع هامة - مع نظرائهم في القطاع ومع كبار الخبراء والاختصاصيين. و نحن في ibq نعتبر التواصل المستمر والحوار المشترك مع كافة المنظمات المجتمعية في قطر و بصفة خاصة قطاع الأعمال، من أهم المبادئ التي نحرص عليها بهدف تطوير أسلوب عملنا على نحو مستمر و بما يلبي احتياجات قطاع الأعمال، من هذا المنطلق، فنحن سعداء بالمشاركة في هذا الحدث الهام".
ومن جهتها قالت عائشة الفردان، نائبة رئيسة رابطة سيدات الأعمال القطريات: "سوف يحرص ملتقى قطر الدولي لسيدات الأعمال في دورته الثالثة على تسليط الضوء على الاقتصاد العربي من منظور "مرحلة ما بعد الثورات"، وسوف يستكشف الحدث أيضاً التحديات التي تواجهها سيدات الأعمال العربيات خلال هذه الفترة الانتقالية الحساسة التي تتسم بعدم اليقين".
ومن جانبه قال رائد شهيب، الرئيس التنفيذي للعمليات في إنترأكتيف بيزنس نيتورك(IBN)، "سيكون الملتقى في دورته الثالثة الأكبر حتى الآن، حيث نتوقّع أن يتجاوز عدد المشاركين 800 مشاركاً، مع وفود رفيعة المستوى تمثّل كافة دول مجلس التعاون الخليجي، والعديد من الدول العربية، وأمريكا، وأوروبا الغربية، وروسيا، وأستراليا. ويعتبر الملتقى من بين الأبرز من حيث مجموعة المتحدثين المشاركين فيه، بما يشمل كبار المسؤولين وواضعي السياسات، ورواد الأعمال من كلا الجنسين، وممثلين عن المؤسسات والمنظمات غير الحكومية النسائية على صعيد المنطقة والعالم، والكثير غيرهم".