حازت صفحة المجلس الأعلى للمرأة على شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك"  على جائزة أفضل منصة تفاعلية عن فئة المواقع الرسمية والحكومية العامة لعام  2012 في جائزة درع الحكومة الإلكترونية العربية في دورتها الثالثة والتي نظمتها أكاديمية جوائز الانترنت في المنطقة العربية بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية التابعة لجامعة الدول العربية.
وقد أقيم بهذه المناسبة حفل توزيع الجوائز بمركز الكونغرس العالمي بشرم الشيخ بجمهورية مصر العربية الشقيقة بحضور سعادة الشيخ راشد بن عبدالرحمن آل خليفة سفير مملكة البحرين لدى القاهرة وعدد من المسئولين بالدول العربية حيث تسلم السيد محمد جاسم الحمادي رئيس قسم الإعلام بإدارة العلاقات العامة والإعلام بالمجلس درع الجائزة من السيدة اليزابيث ليبندر مسؤولة العلاقات السياسية والحكومية بشركة فيسبوك لأوروبا ومنطقة الشرق الأوسط. وأشادت السيدة ليبندر بما تحتويه صفحة المجلس الاعلى للمرأة على فيسبوك من معلومات وبيانات من شأنها المساعدة على توعية المرأة العربية بشكل عام والمرأة البحرينية بشكل خاص بكافة قضاياها وبما ما يقدمه المجلس من برامج ومشاريع من شأنها أن تساهم في النهوض بالمرأة.
واعتبرت السيدة ليبندر أن فوز صفحة المجلس الأعلى للمرأة على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك فرصة سانحة لبقية الأجهزة المعنية بالمرأة للتواصل مع النساء بالطرق الحديثة والتي تتفاعل معها المرأة بشكل كبير في المنطقة العربية والشرق الأوسط، وأصبحت أحد أهم مصادر المعلومات من بين وسائل الإعلام المختلفة.
من جانبه، قال السيد بيار مكرزل رئيس أكاديمية جوائز الانترنت في المنطقة العربية ومقرها بيروت بأن اختيار صفحة المجلس الأعلى للمرأة على فيسبوك للفوز بهذه الجائزة جاء وفق معايير عالمية وضعتها الأكاديمية بالتعاون مع شركة فيسبوك، مؤكداً أن كثرة المعلومات والروابط المؤدية للصفحات الإلكترونية  والتصاميم الجذابة في صفحة المجلس على فيسبوك هي أحد العوامل الرئيسة التي ساهمت في الفوز بهذه الجائزة، داعياً كافة المهمتين بالتواصل الاجتماعي إلى إضافة صفحة المجلس سريعاً لما لها من قيمة مادية كبيرة لمعرفة كافة المعلومات عن المرأة البحرينية.
وشدد مكرزل على أن وضع المعلومات بشكل مختصر من أخبار وصور واستفتاءات يسهم بلا شك في زيادة عدد المشتركين في الصفحة، ويزداد تفاعلهم بشكل ملحوظ مما يضمن ولاءهم للمؤسسة أياً كان توجهها، مشيراً إلى أن الأكاديمية ستحاول في السنوات القادمة إبراز التجارب وقصص النجاح لتعمم الاستفادة على كافة المهتمين وذوي الشأن بصفحات التواصل الاجتماعي.
من جانبه، نوه الدكتور رفعت الفاعوري مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية بالخطوات الكبيرة والجادة التي اتخذتها الأجهزة الرسمية والحكومية في الدول العربية نحو الدخول والتفاعل سريعاً مع شبكات التواصل الاجتماعي بما فيها تويتر وفيسبوك، وأشار إلى أن فوز عدد من المؤسسات بهذه الجائزة سيفتح الباب على مصراعيه لإنشاء المزيد من هذه الصفحات التي أثبتت فعاليتها وسرعتها في التواصل بين المسئولين والمواطنين لإيصال المعلومة اللازمة.
وأوضح الفاعوري بأنه سعيد أن يشاهد المجلس الأعلى للمرأة كمؤسسة معنية بشؤون المرأة متواجدة في صفوف الفائزين بالجائزة خصوصاً وأن تفاعل النساء مع شبكات التواصل الاجتماعي بدأ يزداد يوماً بعد يوم، مهنئاً كافة المسئولين بالمجلس الاعلى للمرأة على تحقيق هذه الجائزة التي تستلزم المزيد من الجهد للمحافظة على هذا المركز المتقدم في التواصل.
جدير بالذكر، أن صفحة المجلس الأعلى للمرأة على فيسبوك www.facebook.com/scwbahrain قد تم تدشينها في أغسطس 2011 بالتزامن مع تدشين بقية الصفحات على تويتر ويوتيوب لتكون قناة للتواصل مع المواطنين والمواطنات داخل وخارج مملكة البحرين من خلال نشر أخبار المجلس، وصور الفعاليات المختلفة، والتعريف بالبرامج والمشاريع التي ينفذها المجلس، إضافة إلى ربط المشتركين بالصفحة بوصلات الموقع الإلكتروني للمجلس المختلفة.