بسبب شخصيتها الفذة، واتخاذها القرارات الصعبة والحاسمة في اللحظات الحرجة، إضافة إلى تحملها العديد من المسؤوليات، لقبت الأردنية لانا الجغبير في الأوساط الرياضية بالمرأة الحديدة لكونها رئيسة لجنة المرأة والرياضة لاتحاد ألعاب غرب أسيا، وعضوة لجنة المرأة والرياضة في المجلس الأولمبي الأسيوي، لتعد بذلك أول أردنية تشغل منصب أمين عام لجنة أولمبية.
وقد نوهت لانا إلى إن منصب الأمين العام للجنة الأولمبية هو منصب يندرج تحته الكثير من العمل خاصة أنه يحتاج لجهد كبير، وكوني كأول امرأة في هذا الموقع أحتاج لبذل جهد مضاعف لأستطيع أن أثبت أن المرأة باستطاعتها العمل وهو تحد كبير بالنسبة لي، إلا أنها بينت إنها تؤمن بأن بالإرادة والعزيمة يستطيع الإنسان الحصول على ما يريد، ويتمكن من النجاح.
وأكدت لانا أن الرياضة النسائية خطت خطوات واسعة خلال الأعوام القليلة الماضية بفضل اهتمام، وتوجيهات الأمير فيصل بن الحسين، وعدد العنصر النسوي حاليا يكاد يوازي عدد الذكور من حيث المشاركة والإنجاز. موضحة أن مرشدها و مرجعها الوحيد في اتخاذ قراراتها والذي تعتمد عليه في هذا الموضوع هو قانون ونظام اللجنة، ولا يوجد هناك قرارات فردية، بل قرارات جماعية ومدروسة وطبقاً لنظام وقانون اللجنة والاتحادات الرياضية.
يذكر أن لانا رياضية في الجامعة الأردنية، وحاصلة على ماجستير في إدارة المنظمات والهيئات الرياضية بجامعة ليون بفرنسا، وهي أول أردنية تحصل على هذه الشهادة، كما إنها حكم دولي للجمباز، والوحيدة التي حكمت في بطولة العالم 2003 في الولايات المتحدة الأميركية.