قام رائدان من رواد محطة الفضاء الدولية  بمهمة سير موسعة في الفضاء أمس في محاولة لإصلاح وحدة طاقة  معطلة خارج المحطة، حيث حطمت رائدة فضاء الرقم القياسي لمدة سيرالمرأة في الفضاء.
وذكرت وكالة"إيتار تاس" الروسية للأنباء أنه يمكن أن تستغرق مهمة  الرائدة الأمريكية سونيتا ويليامز والياباني أكي هوشيدا نحو ست ساعات  و30 دقيقة على بعد حوالي 400 كيلومتر من سطح الأرض لإعادة تشغيل ثلاثة  من إجمالي 8 مولدات للطاقة في المحطة الدولية.
وقال مسؤول في وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) إن وليامز تجاوزت الرقم  السابق لساعات السير في الفضاء التي تبلغ 39 ساعة و44 دقيقة والتي  سجلتها مواطنتها الرائدة بيجي ونستون وذلك بعد حوالي ساعتين من بدء مهمة  السير في الفضاء اليوم الأربعاء.
وتعد تلك المرة الخامسة التي تقوم فيها وليامز وهي رائدة فضاء مخضرمة،  بمهمة سير في الفضاء.
وأفاد بيان لوكالة الفضاء الروسية "روسكوسموس" بأن العمل يسير حسب ما هو  مخطط، وما زالت المحطة لديها طاقة كافية تستمدها من خمس وحدات أخرى  عاملة لتوليد الطاقة.
وتمكن رائدا الفضاء من نزع وحدة الطاقة المعيبة ويعملان على تزييت  مسامير التثبيت على أمل أن تعمل الوحدة بمجرد إعادة تثبيتها في المحطة.
وأوضح البيان أنه إذا فشلت هذه العملية، سيتم نقل وحدة الطاقة إلى داخل  المحطة من أجل الصيانة.
ومن المقرر أن يقوم الرائدان وليامز وهوشيدا خلال مهمة السير في الفضاء  أيضا باستبدال كاميرا تلفزيونية وجهاز إضاءة على واحدة من الاذرع  الملحقة بمحطة الفضاء الدولية.