نستعرض لكم هنا أقوى النساء ذوات الأصول الإفريقية؛ اللواتي بالرغم من اختلاف خلفياتهنّ، إلا أن شيئاً واحداً يجمعهن، ألا وهو القيادة في مجال الأعمال.
السيدة الأولى ميشيل أوباما (المرتبة السابعة): تبلغ السيدة الأولى ميشيل أوباما من العمر 48 عاما. وحسب ما قالته داغني بلولاند، معلمة اللغة الإنجليزية، إلـى ليزا ماندي، كاتبة سيرة حياة السيدة الأولى، فإن ميشيل روبنسون (ميشيل أوباما لاحقا) كانت في يوم من الأيام فتاة جريئة تبلغ من العمر 13 عاما حين سافرت من بيتها في شيكاغو خائفة ووحيدة كي تلتحق بمدرسة (ويتني يونغ – Whitney Young) الثانوية المتحدة.
لقد كانت هذه "الجرأة" ذاتها التي تحلت بها السيدة أوباما هي التي دفعتها لترك وظيفتها في شركة محاماة مرموقة لتصبح المدير التنفيذي لمنظمة غير ربحية تدعى (Public Allies)، بحيث ترأست شؤون الأعمال اليومية للمنظمة غير الربحية التي تعمل على إعداد الشباب لتولي مناصب في مجال الخدمة العامة.
وبعد مضي عدة سنوات، أصبحت تعمل الآن كسيدة أمريكا الأولى للخدمة العامة، بحيث تقوم بعمل يعنى بالشباب لم يؤت بمثله من قبل؛ وهو استضافة أول حفل عشاء رسمي للأطفال؛ والذي يهدف إلى تشجيع الشباب على تناول الأكل الصحي.
أوبرا وينفري (المرتبة الحادية عشرة): في عام 2012، ما زالت السيدة وينفري تتصدر قائمة فوربس لأعلى المشاهير دخلا. وهناك الكثير ليقال عن السيدة التي حولت وجه الإعلام، وغيرت منحى البرامج الحوارية اليومية، وعرضت أوضاع المضطهدين، وكانت منارة تبعث على الأمل بالنسبة للعديد من النساء الأمريكيات من أصول إفريقية والنساء أجمع.
وتدير أوبرا، الشخصية البارزة في مجال الإعلام، مشروعها الخاص الآن من خلال (شبكة أوبرا وينفري-OWN)، حيث يحمل برنامجها التلفزيوني الأحدث اسم (أوبرا الجزء الثاني – Oprah's Next Chapter)، والذي تجري من خلاله نقاشات عميقة مع صانعي الأخبار والمشاهير والقادة المفكرين، وعائلات من الحياة الواقعية.
أورسولا بيرنز (المرتبة السابعة عشرة): في عام 1980، كانت تعمل بيرنز كمهندسة ميكانيكية بوظيفة إعارة صيفية في شركة (زيروكس – Xerox Corporation). وفي عام 2009، احتلت منصب الرئيس التنفيذي في الشركة؛ مما جعلها أول سيدة أمريكية من أصل إفريقي تدير شركة أمريكية كبيرة. أما في عام 2011، فقد جعلتها ثروتها تحتل المركز 8 في قائمة أقوى 50 سيدة أعمال.
بيونسيه نولز (المرتبة الثانية والثلاثون): لم يكن لقب "أجمل نساء العالم" الذي حازت عليه بيونسيه هو الإنجاز الوحيد الذي حققته، فقد أنجبت بيونسيه طفلتها الأولى هذا العام وأسمتها بلو إيفي. وبعد مضي أشهر قليلة على ذلك، عادت سيدة الأعمال والمغنية إلى العمل بإحيائها حفلة دامت 4 ليال بيعت جميع تذاكرها.
روزاليند بروار (المرتبة الخمسون): في هذا العام فقط، وضعت بروار بصمتها في التاريخ كزعيم لقادة الأعمال في سلسلة (نادي سام – Sam's Club). مما جعلها أول سيدة أمريكية من أصل إفريقي تتولى منصب الرئيس التنفيذي لواحدة من وحدات الأعمال في شركة (وال مارت – Wal-Mart) لبيع التجزئة.
كما أن بروار هي إحدى أعضاء لجنة مجلس أمناء كلية (سبيلمان – Spelman College)؛ فهي ترى (على حد قولها) أن "الاستثمار في تعليم النساء الأمريكيات من أصول إفريقية" هو محور اهتمام بالنسبة لها.