كشف موقع " إعلاميات العراق" عن جغرافية الأصوات التي حصلت عليها الإعلاميات العراقيات المشاركات في أول استفتاء حول أفضل إعلامية عراقية للعام 2012، رداً على تدخل بعض الأحزاب لصالح أسماء معينة في محاولة للتشكيك بالتصويت الذي ضم كافة المحافظات العراقية من الشمال إلى الجنوب.
وأكد مدير موقع "إعلاميات العراق"، حسين سلمان البديري لـ"العربية.نت" أن التصويت لأفضل إعلامية عراقية لعام 2012 ضم كافة الطوائف في كل المدن العراقية من الشمال إلى الجنوب، نافياً ما تناولته بعض القنوات والصحف حول طائفية التصويت، الأمر الذي دفعه لكشف جغرافية التصويت في الاستفتاء الذي طرح يوم 3 سبتمبر/أيلول 2012، وسيستمر لغاية 28 من نفس الشهر، وجمع 37 إعلامية عراقية من مختلف القنوات.
وقال "قمت بكشف جغرافية التصويت لأثبت للعالم أن العراقيين لا يصوتون بطائفية ولا فئوية ولا مناطقية، ولأظهر للعالم وللإعلاميات من أين حصلنا على أصواتهم"، مؤكداً أن المذيعة سهير القيسي من قناة "العربية" حصلت حتى لحظة إعداد هذا التقرير على 582029 صوتاً، وقد ضم كافة المحافظات العراقية.
انسجام الغراوي
وأضاف "بلغ عدد الأصوات التي صوتت للقيسي في بغداد 20679 وفي الأنبار 7062، أما في النجف الأشرف فبلغ عدد الأصوات 1406، الناصرية 1801، سليمانية 904، صلاح الدين 759، الرفاعي 1901، كربلاء المقدسة 2094، واسط 881، الحي 91، الحلة 498، تكريت 1132، وباقي محافظات العراق أصوات متفرقة".
كما شمل التصويت أيضاً أصواتاً من الدول العربية والعالمية، الإمارات، السعودية، الكويت، لبنان، سوريا، قطر، الأردن، بريطانيا، أمريكا، كندا، أستراليا، نيوزلندا، بلجيكا، فرنسا، المغرب، تونس، ليبا، البرازيل.
وأوضح أن صاحبة المركز الثاني هي الإعلامية انسجام الغراوي بـ575919 صوتاً، فيما كانت مفاجأة التصويت هي الإعلامية خمائل العامري، إذ لم يتوقعوا أن يكون لها جمهور عراقي قوي جداً، وحالياً هي تنافس على المراكز الأولى.
يذكر أن سهير القيسي من أوائل الإعلاميين الذين دخلوا مدينة الصدر في بغداد أثناء القصف الأمريكي عليها العام 2008، وفي العام 2008 منحت لقب سفيرة نوايا حسنة من قبل الهلال الأحمر العراقي لتساعد في تقديم مشاريع تخص الطفل العراقي في العراق.