شوهدت قرينة عاهل المغرب، الأميرة للا سلمى،وهي تقوم بالسياحة بإيرلندا، بعيدا عن عدسات المصورين أو المتابعة الإعلانية، وقد نشرت صحيفة "أولا" الإسبانية، المتخصصة في أخبار المشاهير، صورة للأميرة وهي تتجول بهدوء بأحد شوارع العاصمة الإيرلدنية رفقة سيدة أخرى، مثل أي سائحة عادية، دون أن تلفت إليها الأنظار.
وقد ارتدت الأميرة في أثناء زيارتها  الغير الرسمية لإيرلندا ملابس بسيطة جدا، بعيدا عن أي تأنق خارج عن المألوف، حيث اختارت سروالا بسيطا، وقميصا بلون السومو، وقبعة، ووضعت نظارتين بنيتين كبيرتين، ورمت بشال أبيض على كتفيها، وتبدو الأميرة المغربية في الصورة مثل أية سائحة أجنبية عادية، بعيدا عن الرسميات والبروتوكولات والحراسة التي تصاحب الأمراء،عادة، أثناء تنقلهم، حماية لهم من أي تهديد محتمل.
 وتعد الأميرة محط متابعة إعلامية شديدة داخل وخارج المغرب، ومعروف عنها إلتزامها بقضايا الصحة، خاصة المتعلقة بمرضى السرطان، حيث تترأس "جمعية للاسلمى لمحاربة السرطان"، وسبق لها تمثيل المغرب في عدة ملتقيات دولية وأممية.
ونادرا ما يتم إلتقاط  صور للأسرة الملكية، بإستثناء الصور المتعلقة بنشاطاتها الرسمية، وتعرف الأميرة المغربية بمظهرها العصري الهادئ، وبملابسها الغير المتكلفة،  وحرصها على إرتداء اللباس التقليدي المغربي أثناء الإستقبالات الرسمية، وتقدم الأميرة صورة إيجابية للمرأة المغربية بصفة عامة، وجمعها بين الأصالة والمعاصرة في عالم عصري يضعها تحث عدسته باستمرار.