أكدت السيدة سهام بادي وزيرة المرأة التونسية اليوم تعرضها لمحاولة إعتداء جسدي و لفظي من قبل المدعوة" أحلام كمرجي"  التي تم رفتها من وزارة المرأة على خلفية ملفات فساد  وشددت وزيرة المراة على ان هذه الممارسات لن تزيدها الا اصرارا على مواصلة مسيرة محاربة الفساد.
و في تصريح  بـ"التونسية" قالت وزيرة شؤون المراة:"تعرضت صباح اليوم قبل اجتماع وزاري الى محاولة اعتداء من قبل احلام كمرجي التي قامت بملاحقتي في اروقة الوزارة دون ان يتدخل احد لولا استنجادي و صراخي الذي جلب عددا من الاعوان الذين تدخلوا و منعونها منى ضربي".
و قد شددت السيدة سهام بادي على ان هذا الموقف لن يزيدها الا اصرارا و مثابرة في السير نحو القضاء على الفساد قائلة"تعرضنا و مازلنا نتعرض لمحاولات اثنائنا عن السير في نهج محاسبة المفسدين من خلال تخويفنا برسائل التهديد و الاعتداءات التي ستبوء بالفشل ...و ما دمنا نتنفس فإننا سنبقى وفيين للنهج الذي اردنا ان نسلكه".
و بينت وزيرة شؤون المرأة ان ما حصل اليوم "لا بد من اخذه على محمل الجد لان موظفة في وزارة و متخلدة بذمتها ملفات فساد لا بد من وجود داعمين لها و في مراكز حساسة" على حد قولها مضيفة في نفس السياق "نعرف من هم و لا تنطلي علينا وسائلهم الدنيئة و سنقوم بمقاومتهم و تفكيك منظومتهم" .
و بخصوص سؤالنا ما اذا كانت سترفع قضية بالمدعوة أحلام كمرجي أكدت أن أعوان الأمن بالوزارة الأولى قاموا بجمع أقوال عدد من شهود العيان و حاليا ليست لدي النية لتقديم أي قضية بأحد لكن القانون في هذا الإطار سيأخذ مجراه الطبيعي.
كما أكدت سهام بادي وزيرة شؤون المراة انها ضد أي عملية من عمليات التشهير باحد و ان العمل على ملفات الفساد يتميز بالسرية كي لا يظلم احد او يقع توجيه اتهامات لشخص ثم يتبين انه برئ في وقت لاحق و ختمت "رغم سرية الملفات فان الاعتداءات  تطال الوزراء فماذا لو كانت الاسماء والملفات معلنة ؟؟؟