بحثت وزير شؤون المرأة، ربيحة ذياب، آليات تنسيق المساعدات المحلية، وإدماج قضايا المرأة والنوع الاجتماعي، والمساواة بين الجنسين مع وفد من سكرتاريا تنسيق المساعدات المحلية –لاكس،ودمجها في الخطط والبرامج والسياسات التي تخلق حالة من الاستقرار على كافة قطاعات الحياة.
وتحدثت ذياب عن الاستراتيجية عبر القطاعية لمناهضة العنف ضد المراة واليات الدخول في خطة الحكومة وتوقيع اتفاقيات مع مختلف الوزارارت للنهوض بواقع المراة على مختلف الاصعدة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.
واشارت مدير سكرتاريا المساعدات المحلية استريد هالاند،الى الالتزام تجاه دعم قضايا المراة والنوع الاجتماعي والتنسيق مع الدول والمؤسسات المانحة للاستمرار في تعزيز التنسيق والتشبيك بين المؤسسة والوزارة والمؤسسات الشريكة لدعم قضايا المراة.
وتناول الاجتماع العديد من المجالات التي تهم المراة كالتمكين الاقتصادي والصحي والتعليمي والمشاركة السياسية والعمل والتدريب المهني والتقني والمراة الريفية ودعم المشاريع الانتاجية وتحسين الدخل. 
هذا وتم التنسيق بين الوزارة ولاكس باهمية التنسيق والتشبيك لتطوير ودعم قضايا المراة والنوع الاجتماعي وتقديم المساعدات وتحقيق المساواة بين الجنسين لاحداث التغيير المجتمعي في الثقافة النمطية السائدة وتحقيق الشراكة الحقيقية بين الجنسين.