كثرت في الآونة الأخيرة حالات الطلاق ، والانتحار ، أو ترك المرأة لبيت الزوج ، نتيجة سوء المعاملة التي تراها المرأة من زوجها ، وعند السؤال والتحري الاجتماعي نلاحظ أنه من المؤسف أن تحدث تلك الحالات بين أوساط رجال متعلمين ، وبعضهم على درجة عالية من العلم والشهادات العليا ، قد توازي نسبيا تلك الحالات التي نشهدها بين الجهلاء ..
وحين الخوض في التفاصيل وسؤال الزوجة عن دوافع طلب الطلاق ، أو عن حالات اليأس نجد الإجابات تشمئز لها الأبدان ، حين تشكوا من سوء المعاملة بل تصل إلى معاملتهن كالبهائم ، بشكل يتنافى مع أدنى ما توصلت إليه القيم والمبادئ والأديان والتقاليد
والبعض الآخر ينظر للمرأة أنها مجرد وعاء للإنجاب ، وطريقة لإشباع الغرائز بشكل بهيمي صرف ..
وأصبح الطلاق سمة تلاحق غالبية المتزوجين بنسبة تفوق حالات الزواج المتعثر أصلا في محيطنا وواقعنا المحلى والعربي ..
ورغم اهتمامي المطلق بالكتابة السياسية إلا أنى ككاتب ، واعتباري أن الكاتب ضمير عصره آثرت إلا وأن اخط بقلمي سطورا علاجية لهذه المشكلة :
الأسباب المؤدية لانتشار الطلاق:
أسباب تتعلق بأول الزواج:
- الإكراه : أي إرغام الفتاة على الزواج ممن لا تريده ،وكذا الشاب ، إما لحسبه أو لماله أو لمنصبه ، وكثرت هذه الحالات في الآونة الأخيرة ، مع ظهور الطبقات الجديدة في واقعنا المعاصر
- التزمت والتحجير : بعد ظهور العديد من أصحاب النظريات والمذاهب المعاصرة ، وعدم السماح للخطيبين بالنظرة الشرعية ، وعدم مراعاة التفاهم النفسي بين الخاطبين.
- سوء الاختيار من البداية : ووجود الفارق الثقافي والتربوي والبيئي
- زواج الونيسه : وهو الفارق الكبير في العمر بين الزوجين ، خاصة إن كان الزوج ذو منصب وجاه ومال .
، فلا ضير إن كان عمره 65 عام والعروس في العشرينات ، والنتيجة تعادل قتل أو وأد الفتاه وحرمانها من ابسط حقوقها في الحياة ..
أسباب تتعلق بالزوج:
- . الزواج من المرأة : لأجل جمالها أو طمعا في مالها بدون مراعاة الخلق والدين ، دون مراعاة التباين في العادات والتراث والثقافة وطبيعة النشأة ..
- . الأنانية التي يتحلى بها بعض الأزواج وإهمال البيت، والاهتمام بنفسه وتخصيص حياه خاصة له حتى في المأكل والمشرب دون الاكتراث للزوجة والأولاد ..
- الانشغال بالشلة : كثرت في واقعنا كنتيجة حتمية للهروب من بواطن سيكولوجية خطيرة ، انشغال بل واهتمام الزوج بأصحابه وأصدقائه وابتعاده عن واجباته الزوجية.
العناد : والذي ينتج عنه ، الاستعجال في الأحكام وفقدان الزوج للحلم ، وعدم التروي في الحكم على الزوجة وتصرفاتها، وعدم إعطاءها فرصة لدراسة حالته والتكيف مع آراءه مما يؤدي لسرعة الطلاق.
- الخروج عن البيت مدة طويلة : أن خروج الزوج لمدة طويلة، بدافع العمل ، أو السفر بدافع البحث عن مصادر رزق أخرى ، يؤدى إلى حدوث جفاء في بعض الأحيان.
-تسليع المرأة : وانتشار ظاهرة تعدد الزوجات دون عذر شرعي ، واتخاذ المرأة سلعة لإشباع نزوات حقيرة دنيئة ..
وعند الحديث عن تلك المشكلة يتوجب أيضا أن نذكر بعض من الإسقاطات والإهمال المتعمد من النساء الأمر الذي قد يعقد المشكلة ...
والأسباب التي تتعلق بالزوجة:
- 1. عدم العناية بنظافة البيت وشئون الرجل ( طعامه – لباسه مخدعه ) والاكتفاء بالجمال في اللباس أو العكس أو إهمالهما معاً.
2. كثرة المطالبة بالكماليات من قبل الزوجة إذا كان وضع الزوج المادي لا يتحمل المصاريف الزائدة.
3. عدم الصبر على قلة الوضع المالي والوظيفي للزوج .
4. معصية الزوج ومخالفته .
5. التقصير من قبل الزوجة في العناية بالأطفال ،وقضائها غالبية وقتها إما خارج البيت أو زيارة أصدقائها وأقاربها
6. التقصير في إعداد الطعام ، والاعتماد على الطعام الجاهز ، والنواشف والمقالي ، أو الوجبات السريعة ..
7. انشغال الزوجة الموظفة بعملها عن واجباتها نحو بيتها وزوجها وأولادها، وقضاء معظم الوقت في بيتها بين أوراقها وتفكيرها بأنواع جديدة تضاف إلى المظاهر الكذابة ، وكأن زوجها غير موجود ونكرة في البيت
- 8 قلة الخبرة بالزواج حيث تفاجأ الزوجة بواقع ومتطلبات لم تخطر على بالها، واصطدامها بهذا الواقع.
9. المقارنات التي تتبعها الفتاة، وذلك بأن زوج صديقتها يمطرها بالهدايا ويحيطها بالحنان والرعاية، ويعطيها كذا وكذا وإلى آخره من المقارنات التي تسمم حياتها الزوجية وتجعلها جحيماً لا يطاق.
10. طلب الزوجة وذكر وترديد كلمة الطلاق بشكل جدي أو غير جدي مما يؤدي فعلاً إلى وقوع الطلاق، عندها تندم على ذلك في الوقت الذي لا ينفع الندم.
11. علم الزوجة بزواج زوجها بامرأة ثانية، مما لا يمكنها تحمل ذلك إن كان غيرة أو الشعور بالإهانة التي لا تغتفر
أسباب تتعلق بالزوجين معاً:
1. عدم المعرفة بآثار الطلاق وعواقبه.
2. سوء الخلق ... مثل : كثرة الكلام ... الجدال ... رفع الصوت ...
3. طلب الكمال في الزوج أو الزوجة.
4. إفشاء الأسرار إلى خارج المنزل .
5. عدم تحمل المسئولية من قبل الزوج أو الزوجة ..
6. ضعف الدين لدى الزوجين أو أحدهما.
7. الإهانة والإيذاء من أحد الزوجين للآخر، وجرح المشاعر والمواقف المنكدة ، مما تؤدي إلى تأزم الأمور، وفقدان السيطرة على الانفعالات، واستعمال الكلمات النابية بين الزوجين يزيد الطين بله، وفقدان الاحترام بين الزوجين يؤدي إلى فقدان الحب، وبالتالي يكره الواحد منهما الآخر
8. الإهمال للحقوق الزوجية .
9. الشك والغيرة الزائدة من الزوجين.
11. الاستماع لآراء الآخرين بدون تمييز بين الصالح والفاسد.
12. اختلاف المستوى التعليمي والثقافي.
13. كثرة الخروج من البيت سواء من الرجل أو المرأة في غير أمور حياتية مهمة.
14. عدم الصبر على الوضع الصحي للزوج أو الزوجة.
15. عدم معرفة كل من الزوج أو الزوجة بدوره ومسؤولياته داخل الأسرة ونحو الطرف الآخر.
16. الندية في التعامل: فالزوجة تحاول أن تكون نداً لزوجها وبالتالي تحدث المشكلات التي قد تصل إلى الطلاق.
17. محاولة كل منهما وخصوصاً الزوج فرض شخصيته على الطرف الآخر بحيث يريده أن يكون كل شيء كما يحب هو.
18. الانفعال وسرعة الغضب وعدم السيطرة عليهما.
19. غياب الصراحة بين الزوجين.
20. العادات السيئة التي يتبعها الزوج أو الزوجة والإصرار عليها وعدم السعي إلى التحلي عنها.
21. انشغال الزوج أو الزوجة بصورة دائمة مثال: التلفزيون، الإنترنت.
22. إعجاب أحد الزوجين بشخصيات وهمية كاذبة نسجت حول نفسها هالة من المواصفات الخيالية سواء في الإنترنت أو التلفاز.
23. إهمال النظافة الشخصية ورائحة الفم والعرق سواء من قبل الزوج والزوجة.
24. عدم التوافق الفكري واختلاف الطباع .
أسباب تتعلق بالعاطفة والعلاقة الجنسية:
1. فقدان الانسجام الروحي والعاطفي بين الزوجين.
2. إغفال الإشباع العاطفي (الحب والحنان) للزوج والزوجة.
3. العجز الجنسي للزوج أو البرود عند الزوجة.
أسباب تتعلق بالمعاصي:
بعض المعاصي التي لها دور كبير في الطلاق:
1. الخيانة الزوجية 2. الدخان و رائحتة الكريهة 3. شرب الخمر 4. تعاطي المخدرات
5. لعب القمار وغيرها.
أسباب تتعلق بدعوات فكرية هدامة:
1. الترويج من الداخل والخارج لثقافة تحرر المرأة وعدم خضوعها للرجل ووجوب تمردها واستقلالها.
أسباب تتعلق بالماديات:
1. غلاء المهور وتكاليف الزواج الباهظة مما يثقل كاهل الزوج بالديون ومع الأيام تؤدي لحصول نفور بين الزوجين وقد تكون سبباً مباشراً أو غير مباشر للطلاق.
2. الوضع المادي المتدني للزوج، ومقارنة الزوجة وضعها مع زوجها بوضع قريباتها وجارتها ومعارفها مع أزواجهم الميسوري الحال.
أسباب تتعلق بأهل الزوجين:
1. تدخلات الأهل في الحياة الزوجية .
2. عدم اللجوء إلى حكم من أهل الزوج وآخر من أهل الزوجة لحل الخلافات.
أسباب تتعلق بالأولاد:
1. نشوب خلافات بسبب عدم الاتفاق على منهج لتربية الأبناء.
2. انحراف بعض الأولاد وتحميل أحد الطرفين للآخر مسؤولية انحرافهم
تأسيسا لما سبق من مدخلات اجتماعية ، نري وجوبا أن نعود إلى نسقنا القيمى العربي الأصيل ، والنظر ولو قليلا إلى معتقداتنا وتراثنا الأصيل المكتسبة من خبرات نبيلة سابقة ..