ظنّت جدتي أن أقصى ما يمكن أن تتعرض له من مهانة هو مقارنتها بـ «الزبدة البلدي»... واعتقدت والدتي أن تشبيه قوامها بالبطة ودقة كعب حذائها بالغزال ونظرة عينيها بالسهام هو أقصى درجات اختراق خصوصيتها... وعشتُ بدوري في وهم أن القمر الذي نزل ليتهادى على الأرض خيال شعبي رخيص، وأن تمنّي شخص أن يكون الكتاب الذي بين يدي هو غاية الإسفاف... وها هي ابنتي تعتقد أن أبشع ما يمكن أن تلقب به هو «مُزّة» و«حِتّة» و«ماكينة»!
ولعل «ماكينة» (آلة) الزمن، لو عادت إلى الوراء، لأصيب أجدادنا بسكتات قلبية ولأغمي على جدّاتنا، لو رأى أحدهم ما آلت إليه منظومة «قوالب الزبدة» و «لهطات القشدة» و «قوارير العسل» التي تحولت في الألفية الثالثة إلى أيدٍ تمتد بلا تردد أو حتى خوف من المحاسبة للاطلاع على ما تخفيه ملابس الفتيات، ناهيك بالتحرش اللفظي بكلمات فاضحة. ويزيد الطين بلّة تحوّل التحرش بكل ما هو أنثوي، طقساً احتفالياً، كارتداء الملابس الجديدة في العيد وتبادل التهاني، بل إن هذا ما حدث فعلاً خلال عطلة عيد الفطر، والأرجح أن يتكرر في مناسبات أخرى. وتتجسد المصيبة حين يُبتلى المجتمع بـ «نخبة» جديدة تعذر المتحرّش، وترى المتحرَّش بها كقطعة حلوى خلعت غلافها لتجذب الذباب!
... فقد دأب معلم التربية الدينية، في إحدى المدارس بالقاهرة حيث أبناء علية القوم، على تلقين فتيات الصف الابتدائي السادس أن «أركان الإسلام خمسة بالنسبة إلى الذكور، وستة بالنسبة للإناث، لأن الركن السادس الذي لا يكتمل إسلام الأنثى إلا به هو الحجاب ويا حبذا لو كان نقاباً». وهنا أشار إلى نورهان، وهي الطفلة الوحيدة التي ترتدي الحجاب بين زميلاتها، قائلاً: «نورهان قطعة حلوى تحفظ نفسها بحجابها من الذباب والحشرات، وإن شاء الله ستهتدي إلى النقاب قريباً... أما قطع الحلوى الأخرى، التي تترك نفسها بلا غلاف، فتستحق ما تناله من قرصات الحشرات ولسعات الذباب». وإذ شكت «قطع الحلوى الأخرى» في هذه المدرسة، إلى أولياء أمورهن، ومن ثم إلى ناظرة المدرسة، لأنهن استشعرن إهانة في كلام الأستاذ (ناهيك بالمغالطة الدينية في إضافة ركن سادس إلى إسلامهن)، فإن الملايين غيرهن في مدارس أخرى وقرى نائية، قد يكبرن مقتنعات بأنهن حلوى صنعت ليتسمتع بها «الآكلون» شرط أن يكون الأكل في الحلال.
وبدلاً من تحسين تركة النظام السابق، من تشريعات وعقوبات، يطالب بعض رموز الحكم بعد ثورة يناير بإلغاء القوانين المتعلقة بالتحرش «لأن عري النساء هو السبب، وبالتالي فالمتحرش لم يخطئ!»، كما قالت نائبة مجلس الشعب المنحل عن حزب «الحرية والعدالة» عزة الجرف، التي تتمتع أيضاً بعضوية اللجنة التأسيسية لصياغة الدستور. وتطالب الجرف بإلغاء كل قانون من شأنه أن ينصف المرأة، بدءاً من الخلع، وشرط إخبار الزوجة الأولى نية زوجها الزواج بأخرى، وانتهاء بحق المرأة المصرية في حمايتها من تحرشات «الذباب». والحال، فقد اتسمت تحركات مدنية وحملات شبابية متنورة، قبل عيد الفطر وخلاله، تحسباً لحفلات التحرش الجماعي، بمقدار ملحوظ من المحدودية، وكأن القائمين عليها يخجلون من محتواها أو يتحسبون لعواقب وخيمة ستنجم عنها.
«البقاء للأبشع»؟
فالوقفة الأخيرة لمجموعة من السيدات والفتيات والشباب، في حزيران (يونيو) الماضي، احتجاجاً على التحرش، تعرض أفرادها للتحرش، وكأن الرسالة المراد إيصالها هي: «البقاء للأبشع»! لكن ليس هناك ما هو أبشع من مواجهة حقيقة أن المجتمع المصري ما زال في دائرة النظرة الدونية إلى المرأة. فهي حلوى الرجل بعد يوم عمل شاق، والبطة المكتنزة المثيرة، والغزال الرشيق، والقطة الرقيقة، وأحياناً بقرة أو جاموسة إذا غضب منها مالكها! بل إنها تحولت، في عصر «النهضة» الحالي، إلى «حتّة» (قطعة) و «ماكينة» (آلة) باعتبارها أداة لتحقيق المتعة.
هكذا، يبقى التناقض بين الشكل العام المنتقب والملتحي للمجتمع، وبين «الأخلاق» المتداولة بين الناس. ولأن قطاعات مجتمعية عريضة محبطة، وجمعيات حقوقية كثيرة دخلت نفق الموت السريري، انبرت جماعات شبابية ممسكة بتلابيب الأمل لتغيير ما. فخرجت، على استحياء، حملات ومبادرات قبيل عيد الفطر وبعده، في محاولة للحد من التحرش. ولعله من المضحك المُبكي أنه بعد سنوات شكت خلالها المرأة المصرية ضيق ذات المساواة مطالبة مثلاً بتعيينها قاضية، أو متململة من قلة عدد السفيرات والوزيرات والمحافِظات والمديرات، وطالبت بحريتها في ميادين الشأن العام، باتت المبادرات تطالب بحرية المرأة في أن تحتفل بالعيد.
وبين مبادرتي «امسك متحرش»، و«حاول أن تكون إنساناً وتتوقف عن التحــرش»، ووضــع خـــريطة للأمـــاكن التي تـــشهد تحرشاً بالنساء في مقابل المناطق «الآمنة»، ناهيك بحرج النساء والفتيات من المجاهرة بما يحدث وسخرية الذكور من الشكوى و«التبريرات» المنسوبة إلى الدين (وهو منها براء)، لا يتبقى سوى أن تنظم النساء والفتيات وقفة جماعية للترحيب بالمتــحرّش وتبجيله، وإعلان توبتهن عما بدر منهن من مطالبة بالكرامة أو من تعبير عن ضيقهن بالمهانة، بل ربما يرى البعض الحل في أن تقسم النساء على تحمل «مغبة» خروجهن من البيت... لأن المتحرش مسكين مسلوب الإرادة، أمام هذه الشيطانة «القشدة»، «المُزّة»، «الماكينة»، «المهلبية»!